سياسة

رجل أعمال أمريكي: سأقدم للمحكمة الوثائق في قضية إليوت برويدي ضد قطر

الجمعة 2018.6.8 04:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1574قراءة
  • 0 تعليق
أمير قطر تميم بن حمد

أمير قطر تميم بن حمد

واصلت شخصيات أمريكية إعلان تنصلها من علاقتها بقطر بعد أن باتت الصلة بالدوحة عبئا بسبب سياساتها التحريضية المشبوهة وعلاقتها بالتنظيمات الإرهابية. وكان جوي اللحام رجل الأعمال الأمريكي آخر تلك الشخصيات التي تؤكد قطع علاقته بالدوحة، في بيان أعلن عبره أيضا أنه سيقدم للمحكمة الوثائق في قضية إليوت برويدي جامع تبرعات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد قطر.

وكانت مجلة "بوليتيكو" الأمريكية نشرت، الخميس، تقريرا تحدثت فيه عن إعلان رجل أعمال أمريكي ووكلاء كانوا يمثلون دورا مهما في محاولات قطر للتقرب من الإدارة الأمريكية قطع علاقتهم بالدوحة؛ بسبب تهديدها السلام في الشرق الأوسط.

وأوردت المجلة الأمريكية اسم جوي اللحام، رجل أعمال يهودي من أصل سوري وصاحب مطعم في نيويورك، لافتة إلى أنه ساعد قطر في القيام باستثمارات مفيدة سياسيا، لكنه قطع علاقته معها مؤخرا.

وتأكيدا لما نشرته المجلة، أصدر اللحام بيانا أعلن خلاله قطع علاقته بقطر، كما تحدث عن الوثائق التي طلب منه تقديمها ضمن دعوى قضائية رفعها إليوت برويدي، جامع تبرعات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اتهم فيها الدوحة باختراق رسائل البريد الإلكتروني الخاص به ونشر محتوياتها.

وقال جوي اللحام، عبر بيانه الذي قدمه لبرنامج راتشيل مادو عبر شبكة "إم إس إن بي سي" الأمريكية، إنه عندما بدأ العمل مع قطر لم يكن هناك موعد بدء محدد أو عقد مكتوب، ولم يخبره أبدا المحامون القطريون ما إن كان عليه التسجيل بقانون الوكلاء الأجانب.

وأضاف رجل الأعمال الأمريكي أنه لم يدرك مطلقا أنه كان وكيلا قانونيا لقطر، لكنه أوضح أيضا أنه بدءا من يوم الجمعة لم يعد يمثل أي شيء بالنسبة لهم، في تنصل واضح من علاقته بأمراء الدوحة.

وأوضح أنه تقدم بتقرير مشترك للتسجيل وإنهاء التسجيل بقانون الوكلاء الأجانب، لافتا إلى أنه ربما لا يكون مطلوبا، لكنه يريد أن يكون السجل العام واضحا وأنه لم يعد على صلة بهم.

وفيما يتعلق بالقضية التي رفعها إليوت برويدي ضد قطر، قال جوي اللحام إن قضية برويدي وعمله لصالح قطر ليسا مرتبطين، مشيرا إلى أنه خطط لإعلان استقالته هذه الجمعة.

كما أشار إلى أن قضية برويدي تسارعت بشكل أكبر مما كان يتخيله كثيرون، لكن تزامن الأمرين وحدوثهما في الأسبوع نفسه مصادفة.

وأكد جوي اللحام أنه مجرد شاهد في قضية إليوت برويدي ضد قطر، لافتا إلى أنه طالما أنه شاهد فهو لا ينحاز لجانب أي طرف، ولكنه فقط يقدم السجلات التي طلبها القاضي.

كانت مجلة "بوليتيكو" قد نقلت عن اللحام أنه عمل على تنسيق اجتماعات مسؤولين قطريين ووزع عدة تبرعات خيرية كعرض تمهيدي للنوايا الحسنة، وأكد أنه لم يضغط على أي مسؤول عام أو يقوم بأعمال علاقات عامة.

وتضمنت جهود رجل الأعمال: التواصل مع مؤيدين أمريكيين بارزين لإسرائيل، من بينهم آلان ديرشوفيتز، مستشار غير رسمي لترامب، ومورت كلاين رئيس المنظمة الصهيونية الأمريكية، حليف قديم لمستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون.

تعليقات