ثقافة

بالصور.. سلطان بن زايد يشهد اليوم الختامي لمهرجان "سويحان التراثي"

الإثنين 2019.2.4 03:44 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 133قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ سلطان بن زايد يشهد اليوم الختامي للمهرجان

الشيخ سلطان بن زايد يشهد اليوم الختامي للمهرجان

شهد الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل رئيس دولة الإمارات رئيس نادي تراث الإمارات، السبت، في ميدان سباقات الهجن بمدينة سويحان، اليوم الختامي للدورة الـ13 لمهرجان سلطان بن زايد التراثي 2019، الذي شهد تتويج الفائزين بمنافسات اليوم الثاني من سباق الإبل التراثي الأصيل وتكريم كافة اللجان والرعاة والإعلاميين الذين أسهموا في إنجاح المهرجان، والذي نظمه نادي تراث الإمارات ومركز سلطان بن زايد بتوجيهات ورعاية كريمة من الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.

وتابع الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، بحضور الشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان، والشيخ حمدان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، الذي شارك في الشوط الثاني من السباق، والشيخ سلطان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، وعدد من كبار ملاك الإبل ومئات السياح الأجانب وجمهور غفير وحشد كبير من وسائل الإعلام المتنوعة، الأشواط الـ10، إذ خصص شوطان منها للمتنافسين من أعمار 51 إلى 70 عاماً.


ووسط أجواء احتفالية تراثية شعبية، وعلى وقع الأهازيج الشعبية واللوحات التراثية، توج الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، بحضور الشيخ محمد بن ركاض العامري، وحميد سعيد بولاحج الرميثي، المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، والدكتور عبيد علي راشد المنصوري، نائب مدير عام مركز سلطان بن زايد، نائب رئيس اللجنة العليا رئيس اللجنة الإعلامية في المهرجان، الفائزين بالمراكز الأولى في الأشواط الـ10 لسباق الإبل التراثي في يومه الثاني، حيث أجريت السباقات لمسافة 1500 متر، وحصل الفائز الأول في كل شوط على سيف وسيارة فاخرة، فيما حصل بقية الفائزين حتى الـ10 على جوائز نقدية قيمة.

وحظي بناموس الشوط الأول "أحمر" للفئة 51-70 سنة سعد سالم بخيت سالم القمزي على ظهر "شاهين"، فيما حاز ناموس الشوط الثاني "عنابي" الشيخ زايد بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان على ظهر "ظبيان"، وفي الشوط الثالث "أبيض" للفئة 41-50 سنة جاء خميس علي سعيد الملعاي الكتبي في المركز الأول على ظهر "ظبية".

وفي الشوط الرابع "أسود" للفئة 31-40 سنة ذهب الناموس إلى حمد محمد حمد مصلح جمهور الأحبابي على ظهر "مياس"، وفي الشوط الخامس "أخضر فاتح" للفئة العمرية نفسها، حصد الجائزة عيسى محمد خلفان راشد المزروعي على ظهر "نسناس".

أما ناموس الشوط السادس "كحلي" للفئة العمرية 10-15 سنة، فذهب إلى سالم سعيد محمد طويلب المنصوري على ظهر "شواهين"، فيما حاز ناموس الشوط السابع "أزرق" للفئة العمرية نفسها راشد سالم راشد بالظبيعة الكتبي على ظهر "شاهين".

وفي الشوط الثامن "بني" للفئة نفسها، حاز الناموس سلطان عبدالله سلطان محمد العواني على ظهر "الجوكر"، فيما ذهب بناموس الشوط التاسع عبدالعزيز علي سالم مبارك المنصوري على ظهر "مليح"، وفي الشوط العاشر "برتقالي" للفئة نفسها، حاز الناموس محمد عبدالله محمد المحفف الخاطري على ظهر "مروح".

وعقب ختام التتويج كرَّم الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان بحضور الشيخ محمد بن ركاض العامري، وحميد سعيد بولاحج الرميثي، وسعادة الدكتور عبيد علي راشد المنصوري عدداً من الجهات الراعية واللجان العاملة في المهرجان وكذلك الإعلاميين الذي عملوا على إنجاح فعاليات المهرجان، كما تم التقاط صورة جماعية تذكارية.

وهنأت اللجنة العليا المنظمة الفائزين وأشادت بتفاعلهم وحماسهم في إنجاح السباق وحرصهم على المحافظة على هذا الموروث الأصيل، وأثنت على مواقف وأدوار كافة الرعاة والداعمين وجهود اللجان العاملة وجميع الذين أسهموا في خدمة دورة المهرجان وإنجاح فعالياتها.


وقال الشيخ محمد بن ركاض العامري إن مهرجان سلطان بن زايد التراثي هذا العام كان لافتاً بتجدده المعهود وسط أجواء التراث والأصالة وحفظ الموروث في ظل التوجيهات والمتابعة الحثيثة للشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل رئيس دولة الإمارات، رئيس نادي تراث الإمارات.

وأضاف: "لقد شاهدت على مدى أيام وفعاليات المهرجان الفرحة تغمر وجوه وقلوب كل المواطنين ملاك الهجن خلال مشاركتهم في مزاينة الإبل العربية الأصيلة والفعاليات المتنوعة الأخرى التي شهدت منافسة قوية بين الملاك ومربي الإبل، وهي من ثقافة الصحراء الجميلة التي أسس لها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حيث كرس مزاينة ورياضة الهجن وشجع المواطنين على المشاركة وإحياء الموروث والتواصل عبر الأجيال وتنمية معارفهم التراثية".

وعبّر الشيخ محمد بن ركاض عن سعادته بمواكبة أيام المهرجان إلى جانب لجنة تكريم الفائزين بتوجيهات الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، مثنياً على جهود الإدارة الناجحة لفعاليات المهرجان وعلى الحكام وأعضاء اللجنة المنظمة، داعياً الله عز وجل أن يحفظ دولة الإمارات بقيادتها الرشيدة والحكيمة ويوفق شعبها الوفي ويتقبل كل خدمة للوطن والإنسانية.

وعلى هامش المهرجان، احتضن مسرح السوق الشعبي في مدينة سويحان أمسية شعرية مميزة جداً، شارك فيها الشعراء الفائزون بالمسابقة الشعرية المرافقة للمهرجان هذا العام، وحضرها جمع غفير من الجمهور، ملأ مقاعد القاعة والمدرجات، ليرسم صورة مدهشة عن علاقة الجمهور بالشعر الشعبي ومقدار تفاعله مع هذا الفن التراثي الأصيل.

وشعراء الأمسية هم الفائز الأول بالمسابقة الشاعر عبيد بن خصيف الكعبي، والفائز الثاني الشاعرة سليمة عبدالله المزروعي، والثالث الشاعر علي بالسيقان المري، والرابع الشاعر عبدالعزيز الفدغوش، والخامس عنزي بن مغيب الأكلبي.

وأدار الأمسية الشاعر راشد بن فطيمة المنصوري، وسط أجواء شعرية ملفتة زينتها قصائد الشعراء بأعذب المعاني والمفردات، وقال المنصوري في بداية الأمسية: "نتقدم بالشكر الجزيل للشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان، الذي يشرف على نجاح المهرجان بنفسه، ويقدم للشعر والشعراء كل وسائل الدعم من أجل الحفاظ على هذا الفن المواكب لجميع مناسباتنا الوطنية والاجتماعية والثقافية".

واستهل الشعراء أمسيتهم بقراءة القصائد الفائزة بالمسابقة الشعرية، التي تجاري قصيدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "يا ذا الشباب الباني"، وتفاعل الجمهور مع هذه القصائد التي التزمت بموضوع المجاراة، لتؤكد ما أوصى به المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الشباب عندما شدد على ضرورة التحلي بمكارم الأخلاق وبناء الأوطان والعمل والاجتهاد في صناعة مستقبل مشرق تستحقه أوطانهم. 

وشهد اليوم الختامي للمهرجان توافد مئات السياح الأجانب من عدة دول إلى ميدان سويحان لحضور سباق الإبل التراثي في يومه الثاني وفعاليات السوق الشعبي.

وقامت الوفود الزائرة التي بلغت أعداد أفرادها أكثر من 800 سائح من دبلوماسيين وأعضاء سفارات، إضافة إلى مئات من الجمهور بجولة شملت خيمة التسامح قرب المركز الإداري، حيث ملتقى الثقافات والتواصل الحضاري ثم إلى المضيف حيث العادات العربية الأصيلة، ثم انتقلوا إلى السوق الشعبي حيث القرية التراثية المتكاملة التي تحاكي الماضي وعراقته، وزارت الوفود مسار مركاض الإبل التراثي وشاهدوا أشواط اليوم في تجربة فريدة عريقة.

وأعرب عدد من الزوار عن سعادتهم بزيارة المهرجان، مبدين إعجابهم بفعالياته التي تعكس التراث الإماراتي والمنتجات والأشغال اليدوية للمرأة الإماراتية والمعروضة في السوق الشعبي، وأشادوا بجهود الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان في إحياء التراث والذي يرمز للهوية الوطنية.

ووصفوا ما شاهدوه من مفردات تراثية في أكثر من موقع بميدان سويحان بأنها تجمع ما بين الماضي والحاضر وما بين الحداثة والطابع التراثي التقليدي، كما وجهوا الشكر للمنظمين، منوهين بكرم الضيافة الذي حظوا به.


وتوجه الدكتور عبيد علي راشد المنصوري، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة رئيس اللجنة الاعلامية للمهرجان، بالشكر والتقدير للشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، لحضوره اليومي لفعاليات المهرجان مما حقق له التميز والنجاح، وأضفى الحماسة على المشاركين والمنافسات التي برزت بأبهى حلّة.

كما قدم الشكر لجميع وسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية التي نقلت صورة مشرفة عن هذا الحدث العالمي وبمهنية عالية نفتخر ونعتز بها، مؤكداً أن الإعلام المحلي كان على مستوى المسؤولية في نقل فعاليات وأنشطة وبرامج المهرجان بصورة تليق بالحدث، وريادة الإمارات في تنظيم أكبر التظاهرات التراثية والثقافية المخصصة للهجن، وما يتصل بها من عادات وتقاليد أصيلة.

وأثنى على الروح القوية والحماسة التي اتسم بها الإعلاميون في نقل الحدث، سواء بالبث اليومي المباشر أو الإعلام المقروء، أو في مجال قنوات التواصل الاجتماعي.

وأوضح الدكتور المنصوري أن اللجنة المنظمة خصصت مركزاً للإعلاميين في مقر الفعاليات بسويحان، اشتمل على جميع التجهيزات والتقنيات المطلوبة لتغطية الحدث، الذي نجح بفضل جهود كل إعلامي، ممن أسهموا في نقل هذا المهرجان الفريد من نوعه على مستوى المنطقة، مختتماً بأن المهرجان ومنذ انطلاقته عام 1998، تمكن من تحقيق السبق في أن يحظى بمكانة إقليمية وعالمية مرموقة على صعيد المهرجانات التراثية.

وعمل فريق التواصل الاجتماعي الخاص بالمهرجان على مدار أيام المهرجان لنقل الفعاليات مباشرة على منصاته، التي أدت دوراً مكملاً للجهد الإعلامي الكبير في المهرجان، حيث نشط أعضاؤه برئاسة السيد راكان فرج العرياني، في توثيق وتغطية البرامج بفعالية واحترافية تواكب أهمية الحدث وطبيعته.

وأسهم العمل التطوعي في تعزيز التنمية المستدامة، وبناء مستقبل أفضل للأجيال الجديدة، وتصب الأنشطة التطوعية في خدمة المجتمع بجميع أنحاء دولة الإمارات ومختلف المجالات.

ومن نماذج العمل التطوعي "فريق العين للإنقاذ" الذي كان حاضراً في أرض مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2019 منذ انطلاقته، حيث سخر مجموعة من الشباب خبراتهم وإمكانياتهم في مجال إنقاذ زوار المهرجان أو العاملين في تنظيمه، ممن يتعرضون لبعض الحوادث بسبب صعوبة البيئة، مثل: سحب السيارات المتعطلة والمتعثرة في الرمال، بالإضافة لمشاكل تواجه المركبات ومنها الميكانيكية ونفاد الوقود وفراغ الإطارات من الهواء.

وقال عبدالله حارب جمعة البلوشي عضو الفريق: "مهمة الإنقاذ ليست بالأمر السهل، بل تحتاج إلى الكثير من الخبرة التراكمية ومحاولة كسب الوقت وسرعة الاستجابة للنداء"، مضيفاً: "نحاول أن نقدم يد العون في أي وقت أو مكان، بهدف بث السعادة والأمل في قلوب الآخرين، في حال تعطل مركباتهم على الطرقات الداخلية والخارجية".

ولفت البلوشي إلى أن عمل الفريق ليس له وقت محدد، حيث يقوم بالاستجابة في أسرع وقت، فالفريق يد واحدة وخلية نشطة تعمل بدون توقف أو تردد، ويعتبر التحدي والعزيمة والإصرار هو شعار الفريق في حالات الإنقاذ، منوهاً بأنه رغم بعد المسافات للوصول إلى بعض الناس إلا أن الفريق يصل في الوقت المحدد في أغلب الأحيان، فحالات الإنقاذ التي قام بها الفريق كثيرة، ولكنها قد تحتاج إلى مجهود ووقت يصل لساعات لإتمامها.

تعليقات