سياسة

أمريكا قلقة بشأن تقارير عن استخدام الحكومة السورية غاز الكلور

الثلاثاء 2018.2.6 09:00 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 587قراءة
  • 0 تعليق
إحدى ضحايا استهداف خان شيخون بالكيماوي - أرشيفية

إحدى ضحايا استهداف خان شيخون بالكيماوي - أرشيفية

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن بالغ قلقها إزاء تقارير تفيد باستخدام الحكومة السورية غاز الكلور في محافظة إدلب.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، الإثنين، إن الولايات المتحدة تشعر "بقلق بالغ" بشأن هذه التقارير، مؤكدة أن الحكومة الروسية "لم تف بالتزاماتها"، وتحمي الحكومة السورية من المحاسبة.

وسجّلت حالات اختناق عديدة، بعد قصف جوي شنته قوات النظام السوري، الأحد الماضي، على مدينة سراقب، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، أن "هذا سادس هجوم من هذا النوع يسجّل في سوريا في غضون الأيام الثلاثين الأخيرة"، وذلك بعد إصابة 21 مدنيا بينهم أطفال في 22 يناير/ كانون الثاني، بعوارض اختناق وضيق تنفس، عقب قصف لقوات النظام السوري استهدف مدينة دوما المحاصرة شرق دمشق، ورجحت مصادر طبية وقتها أن يكون ذلك ناجما عن غازات سامة.

ومنذ اندلاع الأزمة في سوريا، اتهم محققو الأمم المتحدة مرارا النظام السوري باستخدام غاز الكلور أو غاز السارين في هجماته على المدنيين.

وفي إبريل/ نيسان 2017، استهدف هجوم كيميائي بغاز السارين مدينة خان شيخون في ريف إدلب (شمال غرب)، ما أسفر عن مقتل 87 شخصا، واتهمت الأمم المتحدة النظام بشن الهجوم، لكن دمشق نفت ذلك، مؤكدة تدمير ترسانتها الكيميائية.

واتهمت أمريكا الحكومة الروسية بتأخير إصدار إعلان من مجلس الأمن الدولي، يندد بهجمات كيميائية مفترضة وقعت خلال الفترة الأخيرة في سوريا، وأوقعت عشرات الجرحى بينهم أطفال.

تعليقات