سياسة

خبراء لـ"العين الإخبارية": قيادات الإخوان أجرموا بحق مصر وإعدامهم عدل

ارتكبوا 1165 جريمة خلال 3 سنوات

السبت 2018.7.28 08:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 546قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس المعزول محمد مرسي أحد قيادات جماعة الإخوان الإرهابية في محبسه

الرئيس المعزول محمد مرسي أحد قيادات جماعة الإخوان الإرهابية في محبسه

اتفق خبراء سياسيون مصريون أن أحكام الإعدام الصادرة ضد قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي ستسهم بشكل كبير في شل حركة التنظيم، وردع القائمين عليه، مطالبين بضرورة الإسراع في تنفيذها.  

وقال الدكتور ثروت الخرباوي، المفكر الإسلامي، إن قيادات الإخوان ارتكبوا جرائم لا تغتفر في حق الشعب المصري، ومن العدل أن ينالوا جزاءهم.

وأوضح القيادي المنشق عن الجماعة لـ"العين الإخبارية"، أن القيادات الذين تم الحكم عليهم، السبت، تفاخروا بالعنف على منصات اعتصام رابعة العدوية، ولا ينسى الشعب المصري مقولة محمد البلتاجي (إن العنف لن يتوقف في سيناء إلا بعد عودة محمد مرسي للحكم)".

وأكد الخرباوي أن جماعة الإخوان هي المسؤول الأول، والمنفذ لجميع أنواع العنف والتخريب التي وقعت في مصر منذ عزل مرسي.

وتابع: "قامت هذه الجماعة الإرهابية بالتنسيق بين داعش وحماس، لتنفيذ عدد من العمليات بعد ثورة 30 يونيو مباشرة، خاصة بعد فض اعتصام رابعة الإرهابي المسلح، وبالفعل تمت العمليات الإرهابية في مصر بالتنسيق بين الأطراف الثلاثة".

وحذر الخرباوي من أن يستغل قيادات التنظيم الإرهابي تلك الأحكام للترويج للشائعات ضد مصر واتهامها زورا وزيفا بالتعدي على حقوق الإنسان، مطالبا بضرورة تحري الدقة ونشر القضية كاملة حتى لا ندع مجالا أمام قيادات التنظيم الإرهابي لتزوير الحقائق.


واتفق مع ما ذهب إليه الخرباوي الدكتور حافظ أبو سعدة، رئيس المركز المصري لحقوق الإنسان عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان بمصر، قائلا إن أحكام الإعدام الصادرة بحق قيادات التنظيم الإرهابي تنتظر موافقة مفتي الجمهورية للبدء في تنفيذها.

وأوضح أبو سعدة، في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، أن الإخوان ارتكبوا في مصر ما يزيد على 1165 جريمة خلال السنوات الثلاث الماضية، تنوعت بين قتل وتفجير وأعمال عنف، وتركزت في سيناء بنسبة 88%، وراح ضحيتها في سيناء فقط 1400 شهيد من الجيش والشرطة، و850 من المدنيين من أهالي سيناء.

وأشار إلى أن التنظيمات الإرهابية المنبثقة عن تنظيم الإخوان اعترفت بهذه الجرائم مسجلة بالصوت والصورة.

المفكر السياسي الدكتور طارق حجي بدوره شدد على أن مصر يجب أن تكون حاسمة في التعامل مع قيادات التنظيم الإرهابي، وأن تنفذ أحكام الإعدام الصادرة ضدهم على وجه السرعة حتى تريح الناس من شرورهم.

وأكد حجي، في حديث لـ"العين الإخبارية"، أن التنظيم الإرهابي هو أساس التنظيمات المسلحة التي خرجت منها جميع أعمال العنف والقتل والتخريب، ليس في مصر فقط، ولكن في المنطقة العربية بشكل كامل.


وقضت محكمة جنايات جنوب القاهرة، في وقت سابق، السبت، بإحالة أوراق 75 متهما إلى المفتي، بينهم قيادات من تنظيم الإخوان الإرهابي، أبرزهم محمد البلتاجي وعصام العريان وصفوت حجازي وعاصم عبدالماجد وعبدالرحمن البر وأسامة ياسين ووجدي غنيم، وذلك في قضية "فض اعتصام رابعة العدوية"، والتأجيل إلى جلسة 8 سبتمبر/أيلول للنطق بالحكم.


وأسندت النيابة إلى المتهمين لائحة اتهامات من بينها: تدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية بالقاهرة وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

تعليقات