صحة

3 أمراض تصيب أسنان الحوامل وتهدد الأجنة

السبت 2018.11.3 12:46 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 615قراءة
  • 0 تعليق
3 أمراض تصيب أسنان الحامل - صورة أرشيفية

3 أمراض تصيب أسنان الحامل - صورة أرشيفية

نسفت الجمعية الأمريكية لطب الأسنان والكونجرس الأمريكي لأخصائي التوليد وأمراض النساء والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، الاعتقاد الخاطئ عند السيدات أن فترة الحمل هي الوقت المناسب لمخاصمة عيادة طبيب الأسنان، خشية تأثير التخدير على صحة الجنين.

وأكدت الجمعية، في تقرير نشره موقعها مؤخرا، خطورة ترك الحامل أمراض الأسنان دون علاج، موضحة أن تركها له تداعيات سلبية على صحة الجنين، منها مرض تسوس الأسنان.

ووفق التقرير الذي اطلعت عليه "العين الإخبارية"، فإن النساء الحوامل أكثر عرضة للتسوس لعدد من الأسباب، أهمها تناول الكربوهيدرات أكثر من المعتاد، فضلا عن إمكانية انتقال البكتيريا المسببة لهذا المرض إلى الأجنة.

ويقول الدكتور محمد فوزي، اختصاصي طب الأسنان المصري، لـ"العين الإخبارية"، أن كثيرا من السيدات يرفضن التعامل مع المشكلة بزيارة طبيب الأسنان، خشية تأثير التخدير الموضعي الذي يمنحه لهن على الجنين، رغم أن الدراسات الحديثة أكدت عدم تأثر الجنين بالتخدير الموضعي.

ووفق الدراسة التي نشرت بمجلة الجمعية الأمريكية لطب الأسنان، في أغسطس/آب الماضي، قسمت مجموعة من النساء الحوامل إلى مجموعتين، إحداها منحت تخدير والأخرى لم تمنح.

ويقول الدكتور هاجاي، مؤلف الدراسة، إنه لم يحصل على أي دليل يوضح أن علاج الأسنان باستخدام مواد التخدير ضار أثناء الحمل، فلم تسبب أي عيوب خلقية أو مشكلات في وزن الطفل.

وذكرت الجمعية: من المشكلات المتعلقة بالأسنان، والتي تصيب الحوامل، ما يعرف بمرض "التهاب اللثة"، وحسب فوزي، يجب التعامل مع المشكلة بجدية، مشيرا إلى أن هذه الالتهابات قد تتسبب في الولادة المبكرة وولادة طفل منخفض الوزن.

ويضيف: العلاج الشائع لهذا المرض هو تنظيف شامل للتيجان وجذور الأسنان، ووجدت بعض الدراسات أن هذا العلاج يمكن أن يقلل من خطر الولادة المبكرة.

وتعاني بعض السيدات الحوامل من مشكلة ثالثة، وهي تآكل الأسنان المرتبط بحالة غثيان شديدة، وسببه أن القيء المتكرر يمكن أن يؤدي إلى تآكل المينا على الجزء الخلفي من الأسنان الأمامية، حسب الاختصاصي.

ويؤكد فوزي أن إهمال هذه المشكلة يمكن أن يسبب مشكلة للأجنة، ويجب أن تتعامل معها الحامل بجدية شديدة.

تعليقات