سياسة

مقتل شخص وإصابة 32 إثر صاروخ سوري أصاب بلدة تركية

الأحد 2018.1.21 07:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 442قراءة
  • 0 تعليق
منطقة عفرين شمالي سوريا تواجه عملية عسكرية تركية

منطقة عفرين شمالي سوريا تواجه عملية عسكرية تركية

أعلن رئيس بلدية مدينة الريحانية التركية المجاورة للحدود مع سوريا حسين صنفردي أن قصفا من الأراضي السورية استهدف المدينة، مما أدى إلى مقتل شخص سوري وإصابة 32 تركياً بجروح. 

وقال صنفردي لشبكة "إن تي في" الإخبارية: "بحسب آخر المعلومات هناك 32 جريحاً تركياً، بينهم اثنان في حالة الخطر، وهناك قتيل سوري".

كذلك أكد بكير بوزداج نائب رئيس الوزراء التركي، للصحفيين في إسطنبول، قائلا إن "ريحانلي أصيبت بصاروخ أطلق عبر الحدود السورية".

وفي وقت لاحق، أفادت رويترز  بأن صاروخا، آخر، أطلق من سوريا أصاب بلدة كلس الحدودية التركية، مشيرة إلى أنه خامس صاروخ يطلق عبر الحدود في اليوم نفسه.

فيما لم ترد أنباء فورية عن وقوع خسائر.

وأطلقت تركيا يوم الجمعة عملية عسكرية في مدينة عفرين شمالي شرق سوريا، في محاولة لإجهاض تمدد حكم ذاتي كردي على طول شريطها الحدودي في الجنوب، واختبار ردود الفعل الدولية قبل السعي لتطوير العملية والانتقال بها من حلب إلى الحسكة، بحسب مراقبين. 

وبالتزامن مع العملية العسكرية التركية في الشمال السوري نقلت تقارير إعلامية محلية عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله إن "عملية عفرين ستستمر حتى منبج؛ بهدف تطهير حدود تركيا من الإرهابيين وستصل إلى العراق".

تعليقات