سياسة

قصص من عفرين.. تركيا تعمق مآسي السوريين

الجمعة 2018.1.26 10:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1128قراءة
  • 0 تعليق
أكراد سوريا يودعون ضحايا عفرين

أكراد سوريا يودعون ضحايا عفرين

بعد 3 أيام قضاها وعائلته مختبئاً داخل قبو؛ خشية القصف التركي الذي يستهدف بلدته في شمال سوريا، تمكّن مرعي حسن في الوقت المناسب من الخروج؛ لإنقاذ والده العجوز من منزله الذي أصابته قذيفة. 

وصلت عائلة حسن مع عائلات أخرى، أمس الخميس، إلى مدينة عفرين على متن شاحنة صغيرة بعد فرارها من بلدة جنديرس الحدودية مع تركيا التي تشن لليوم السابع هجوماً تقول إنه يستهدف المقاتلين الأكراد في منطقة عفرين شمال سوريا.


ويقول حسن وهو في نهاية الأربعينات، ويلف رأسه بكوفية حمراء فيما عيناه مغرورقتان بالدموع لوكالة "فرانس برس": "لم يدعنا القصف ننام. أمضينا ثلاثة أيام في القبو".

وحاول حسن إقناع والده الثمانيني المقيم في منزل منفصل بترك البلدة التي تتعرض منذ أيام لقصف مدفعي تركي كثيف لكنه "لم يوافق"، لكن وبعد سقوط القذيفة على منزله، قال حسن: "أخرجته من تحت الزجاج، وحملت أولادي وجئنا إلى عفرين".

وتابع حسن: "طالت القذائف أحياء البلدة كافة ومولدات الكهرباء وحتى الفرن. لم يبق شيء. بيتنا دُمّر. لو لم أخرج من منزلي لكنت الآن ميتاً".


وتشن تركيا منذ السبت الماضي، هجوماً تحت مسمى "غصن الزيتون" تقول إنه يستهدف المقاتلين الأكراد، الذين تصفهم أنقرة بـ "الإرهابيين"، في منطقة عفرين الحدودية.

وتخشى أنقرة إقامة الأكراد الذين يسيطرون على الجزء الأكبر من الحدود السورية التركية، حكماً ذاتياً على حدودها على غرار كردستان العراق.

وبحسب الأمم المتحدة، يعيش أكثر من 300 ألف شخص في منطقة عفرين، بينهم أكثر من 120 ألف شخص نزحوا لمرة واحدة على الأقل.

ويعاني النازحون الذي يفرون من القرى والبلدات الحدودية مع تركيا، من صعوبة في إيجاد ملاجئ تؤويهم داخل مدينة عفرين التي ما زالت بمنأى عن المعارك.

وشاهد مصور متعاون مع "فرانس برس" عائلات عدة لجأت إلى قبو مبنى قيد الإنشاء في المدينة. وقال إن نساء من مختلف الأعمار مع أطفال يجلسون على فرش وُضعت على الأرض فوق حجارة البناء.


حمل معظم النازحين معهم ما تمكنوا من فرش وأوانٍ منزلية وطعام من مؤونتهم، لكن ظريفة حسين النازحة من بلدة جندريس أيضاً لم تتمكن من إحضار أي شيء معها.

وتقول ظريفة العشرينية وهي ترتدي سترة رمادية من الصوف قبل نزولها برفقة زوجها وطفلها الرضيع الملفوف بغطاء أزرق إلى القبو: "لم نحضر معنا شيئاً. خرجنا حفاة من المنزل. سقطت حجارة الجدران على ظهري وأنا حامل".

وأضافت: "بقينا مختبئين حتى الصباح داخل قبو. وعندما توجهنا إلى منزلنا لأخذ حاجاتنا وجدنا بيتنا مدمراً". وتساءلت بحرقة: "لماذا يقصفوننا؟ لا ذنب لنا. شردوا الأطفال وشردونا".

قرب شاحنة صغيرة ترجلت منها، تقول إحدى النازحات، وهي تبكي: "سُوّيت منازلنا بالأرض". ثم تشير إلى شظية بيدها، وأضافت: "أثناء هروبنا من جنديرس إلى هنا، لحقتنا الشظية".


في أحد مستشفيات عفرين، تجلس أرزي سيدو وعلامات التوتر والقلق بادية عليها إلى جانب ابنها المصاب المستلقي على سرير وفي يده مصل.

في بداية الأسبوع الحالي، فرت سيدو وابنها وابنتاها ووالدة زوجها من قريتهم ميدان أكباس الحدودية مع تركيا نتيجة القصف العنيف، وتوجهوا إلى مدينة عفرين للبقاء لدى أقارب لهم.

وتقول سيدو، وهي في الثلاثينات من عمرها، لـ"فرانس برس": "خفت كثيراً على بناتي"، مضيفة: "أراد ابني أن يأتي بالخبز، لكني قلت له: تعال هناك قصف".

أصر ابنها على الذهاب لشراء الخبز، وتروي المرأة التي ترتدي سترة جلدية بنية اللون: "قصف علينا الجيش التركي حين كان يأتي بالخبز، أسعفناه إلى مستشفى في عفرين، وهو يرقد هنا منذ 3 أيام".


ويقول جمعة حسن حسون (56 سنة) النازح من جنديرس أيضاً لـ"فرانس برس": "خرجت مع أولادي وهم سبع بنات وولدان وزوجتي؛ بسبب القصف علينا ليلاً ونهاراً". وتابع: "بالكاد أنقذنا أرواحنا. نريد أن نوصل صوتنا للعالم كله، أنقذونا من هذا الوضع".

وبرغم الدعوات الدولية لضبط النفس، صعّدت أنقرة هجومها، بل وهددت بتوسيع دائرة الهجوم، لتشمل مناطق أخرى غير عفرين، في تحدٍّ صارخ للمواثيق والأعراف الدولية.

تعليقات