مجتمع

فلبينيون بالإمارات يأملون في حضور قداس البابا فرنسيس

الإثنين 2019.1.28 05:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 343قراءة
  • 0 تعليق
البابا فرنسيس يقيم قداسا تاريخيا بالإمارات

البابا فرنسيس يقيم قداسا تاريخيا بالإمارات

يأمل الفلبينيون في الإمارات في أن يكونوا ضمن عدد محدود من الكاثوليك الذين ربما يشاركون في القداس الذي يقيمه قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية في أبوظبي، في الخامس من فبراير/شباط المقبل.

ويعيش أكثر من مليون كاثوليكي في الإمارات، معظمهم من الهنود والفلبينيين، ولا يمكن استيعاب سوى 120 ألف شخص، يشملون جنسيات أخرى، في القداس البابوي المقرر إقامته في مدينة زايد الرياضية الشهر المقبل، وفقا لمكتب الشرق الأوسط في شبكة "إيه بي إس-سي بي إن" التلفزيونية الفلبينية.

وأشار الموقع إلى أن حكومة الإمارات ومنظمي الزيارة البابوية وضعوا نظاما لتوزيع التذاكر من خلال أبرشيات تتبع النيابة الرسولية لجنوب شبه الجزيرة العربية (AVOSA)، التي تغطي الإمارات وعمان واليمن.

ويوجد 8 أبرشيات في الإمارات، و4 في سلطنة عمان، كما سيتم توزيع التذاكر على أبرشيات تتبع النيابة الرسولية لشمال الجزيرة العربية (AVONA) التي تغطي البحرين والكويت وقطر.

في السياق، قال قسم الاتصالات في مكتب الزيارة البابوية في الإمارات 2019 إن "تعاونكم بالغ الأهمية لنجاح زيارة البابا فرنسيس إلى الإمارات العربية المتحدة. لذا نرجو من الجميع اتباع الإرشادات التي تقدمها حكومة الإمارات العربية المتحدة ومكتب الزيارة البابوية في الإمارات العربية المتحدة".

وأشار إلى أن البطاقات مجانية وقام مكتب الزيارة البابوية التابع للنيابة الرسولية لجنوب شبه الجزيرة العربية بطبعها وتسليمها إلى الأبرشيات، الأحد 20 يناير، ولكل أبرشية حصة.

وقال لو ميرونو، وهو فلبيني مقيم في دبي: "أنا متحمس لرؤية البابا حيث ستكون هذه المرة الثانية لي، في المرة الأولى كان البابا يوحنا بولس الثاني. أتمنى أن أستطيع حتى المشاركة وأن أكون متطوعا".

بدورها، قالت تيريسيتا أنطونيو-يوي، وهي من أبناء كنيسة القديس فرنسيس في جبل علي بدبي، إنها أعادت جدولة سفرها إلى الفلبين حتى تتمكن من رؤية البابا فرنسيس شخصياً".

وأضافت: "آخر مرة رأيت فيها بابا عندما كنت في الكلية، لذلك سيأتي إلى هنا البابا الجديد ولدي فرصة لرؤيته هنا، حيث أنا الآن عاملة فلبينية في الخارج".

بينما قال تشيتو بارتولو، وهو راهب من كنيسة القديسة مريم في دبي، إنه "حدث تاريخي أن البابا سيأتي إلى الشرق الأوسط في نفس الوقت الذي نوجد فيه هنا. سنكون أقرب إلى البابا وهذا سيقربنا من رحمة الرب".

وسيكون البابا فرنسيس أول بابا كاثوليكي يزور منطقة الخليج، وسيزور العاصمة الإماراتية خلال الفترة من 3 فبراير إلى 5 فبراير المقبل.

وتأتي زيارته في العام الذي أعلنت فيه الإمارات "عام التسامح" الذي يهدف إلى تعزيز دور الدولة في تشجيع الاستقرار والازدهار في المنطقة.

تعليقات