سياسة

خبراء لـ"العين الإخبارية": لا بديل عن الدعم المصري لتوحيد الجيش الليبي

الأحد 2018.11.4 07:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 420قراءة
  • 0 تعليق
جهد مصري كبير لتوحيد الجيش الليبي

جهد مصري كبير لتوحيد الجيش الليبي

تسعى الآلة الإعلامية التابعة للنظام القطري للتقليل من الدور المصري الكبير لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، ونشر مزاعم حول مساع ليبية لنقل ملف توحيد الجيش الليبي إلى الأمم المتحدة.

في المقابل أجمع عدد من الخبراء والمحللين في الشأن السياسي الليبي، تحدثوا لـ"العين الإخبارية"، على أهمية دور القاهرة في توحيد الجيش الليبي من أجل عبور البلاد إلى بر الأمن والاستقرار.

وقال الشيخ عادل الفايدي، الخبير في الشؤون السياسية الليبية، إن توحيد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وممارسة عمله من قلب العاصمة الليبية طرابلس، هو الحل الأمثل لجميع المشاكل الأمنية التي تعاني منها العاصمة بشكل خاص وكل المدن الليبية بشكل عام.

وتسابق العاصمة المصرية القاهرة الزمن من أجل توحيد صف العسكريين الليبيين وتأسيس مؤسسة عسكرية موحدة، باستضافة كبار العسكريين من ليبيا من وقت لآخر لإنجاز ما تبقى من الملفات العالقة للإعلان عن توحيد الجيش الليبي.

وزعمت وسائل إعلام تابعة لقطر أن حكومة الوفاق بطرابلس برئاسة فايز السراج طلبت من الحكومة الإيطالية أن يكون نقل ملف توحيد الجيش الليبي من جعبة القاهرة إلى الأمم المتحدة وبعثتها في ليبيا، كأحد البنود الرئيسية في مؤتمر باليرمو المرتقب في 12 و13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.


الباحث السياسي في الشأن الليبي عيسى رشوان أكد، لـ"العين الإخبارية"، أن حل الأزمة الراهنة التي تشهدها البلاد يتمثل في ضرورة توحيد المؤسسة العسكرية الليبية، من أجل محاربة الجماعات المتشددة والعصابات الإجرامية والمليشيات المسلحة صاحبة الأجندات الأجنبية.

وكان العميد أحمد المسماري، المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة الليبية، أكد نهاية الشهر الماضي أن اجتماعات لجان توحيد المؤسسة العسكرية الليبية متواصلة في القاهرة برعاية مصرية، وأنهم مستمرون في الحرب ضد الإرهاب وبناء الجيش الليبي، مضيفا: "لا تخشى القيادة العامة للجيش الليبي إلا التآمر، لذا ينبغي رفع حظر التسليح عليه".

بدوره، أشار إبراهيم بلقاسم، المحلل السياسي الليبي، إلى أن المجتمع الدولي يقع عليه الدور الأكبر في حل الأزمة الأمنية في البلاد، لعدم السماح حتى الآن بتسليح الجيش الوطني الليبي واستمرار قرار حظر تسليحه.


وأشار بلقاسم، لـ"العين الإخبارية"، إلى أن المجتمع الدولي لن يتدخل لحل أزمات الشعب الليبي، وعلى الليبيين توحيد أنفسهم لحل المليشيات والعصابات المسلحة التي تزعزع أمنهم واستقرارهم، مشددا على أن المجتمع الدولي لا يضع الملف الليبي بين أولوياته ويجعل الشعب يتصارع فيما بينه.

الجدير بالذكر، أن القاهرة ترعى، من خلال اللجنة المصرية المعنية بالملف الليبي، لقاءات بين ضباط الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر وآخرين ممثلين لحكومة الوفاق منذ مطلع عام 2017، بهدف توحيد المؤسسة العسكرية، كان آخرها منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

تعليقات