مجتمع و صحة

100 % نسبة الإماراتيات في المناصب القيادية بـ"أبوظبي للرقابة الغذائية"

السبت 2017.8.26 08:51 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 412قراءة
  • 0 تعليق
جهاز أبوظبي للرقابة على الأغذية

جهاز أبوظبي للرقابة على الأغذية

 أولى جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية اهتماما كبيرا بدعم المرأة الإماراتية وتمكينها من اعتلاء المناصب القيادية٬ حيث تشغل المواطنات 100% من المناصب القيادية النسائية بالجهاز، الذي يضم نحو 400 موظفة ضمن فريق عمله أكثر من 96%، منهن مواطنات بينهن 27 موظفة يحملن درجات علمية عليا.

وتستعرض وكالة أنباء الإمارات "وام" في هذا التقرير رسائل من الكوادر النسائية المواطنة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، موجهة إلى الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات"، بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية الذي يصادف 28 أغسطس من كل عام.

فمن جانبها أكدت موزة سهيل محمد المهيري، المدير التنفيذي لقطاع السياسات والأنظمة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أن يوم المرأة الإماراتية مبادرة استثنائية من المبادرات الرائدة التي عودتنا عليها الشيخة فاطمة بنت مبارك، والتي عكفت دائما على رعاية مصالح المرأة وتشجيعها لتتبوأ أعلى المراتب وبجدارة.

وقالت "إننا نعتز بأم الإمارات، فهي قدوة للمرأة الإماراتية ورائدة تسهم في دعم ورعاية المبادرات الهادفة الخاصة بالمرأة في المجالات كافة، مثل التعليم والصحة والتنمية المجتمعية والعمل التطوعي وتشجيع الإبداع والابتكار والإنجاز في مختلف الميادين".

وأوضحت الدكتورة مريم حارب السويدي، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أن مسيرة النهضة الشاملة التي تعيشها الإمارات هي نتاج الجهود العظيمة والاهتمام الكبير للقيادة الرشيدة في مجالات التنمية الإنسانية.. لافتة إلى أن المرأة في الإمارات أثبتت قدرتها على الإنجاز والإبداع في العمل بجوار أخيها الرجل.

وتقدمت برسالة محبة واعتزاز وتقدير إلى "أم الإمارات" بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية على ما تقدمه من دعم واهتمام بالمرأة الإماراتية بصفة خاصة وللمرأة والطفل حول العالم بصفة عامة.

وقالت عائشة علي الشامسي، مدير إدارة الإحصاء والتحليل في قطاع التطوير بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، إن يوم المرأة الإماراتية هو يوم الثقة ويوم النجاح ويوم العزم وبلوغ القمم.. مشيرة إلى أن الشيخة فاطمة بنت مبارك تعيش في قلوبنا وقلب كل امرأة بالعالم.

وأضافت أنها "احتوتني يوم تخرجي وشدت من أزري وكرمتني بمصافحتها، والسلام عليها عند حصولي على الامتياز مع مرتبة الشرف الثانية عن الماجستير والبكالوريوس وظل هذا الشعور بالامتنان لها يرافقني في جميع مراحل حياتي المهنية والشخصية".

وقالت الدكتورة رولا شعبان إبراهيم حسن -التي تعد أول طبيبة بيطرية إماراتية حاصلة على درجة الماجستير التنفيذي في إدارة الرعاية الصحية من جامعة زايد في أبوظبي- إن المرأة الإماراتية تجاوزت مرحلة المشاركة الفاعلة إلى مرحلة الريادة، وتقدمت الصفوف بما تقدم من رؤى مبتكرة مبدعة.

وأشارت إلى أن ما حققته المرأة الإماراتية منذ سنوات التأسيس إلى سنوات النضج واكتمال الحلم يبدو متفردا بسرعته وكماله وعمقه ودرجة تجذره لا بالمقارنة بتجارب قريبة فقط بل على مستوى العالم أيضا.

وقالت سلامة سهيل المهيري، مدير إدارة المختبرات البيطرية التابعة لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، إن يوم المرأة الإماراتية فخر لابنة الإمارات التي حظيت بمكانة لم تحظَ بها المرأة في كل أنحاء العالم المتحضر، وهذا كله بفضل رعاية الشيخة فاطمة بنت مبارك وتشجيعها وحثها الدائم للمرأة، وإيمانها بأن حضارة ونهضة الأوطان تبنى بالرجال والنساء على حد سواء. 

وأضافت أن المرأة في الإمارات تفخر وتعتز وتثمن كل الجهود التي قامت بها "أم الإمارات" للوصول إلى المكانة المرموقة على كل المستويات، فلولا وقوفها الدائم مع المرأة وحثها لما وصلت ابنة الإمارات اليوم لهذه المكانة.

وقالت خلود ناصر الكيومي -إحدى الباحثات في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية- إن نجاحها وتميزها في حياتها المعملية والعلمية كان بفضل الله عز وجل، ثم بالدعم الكبير الذي تحظى به ابنة الإمارات من القيادة الرشيدة التي كان لها الدور الكبير في تمكين المرأة الإمارتية واحتلالها أعلى المناصب في الميادين كافة، إيمانا منها بدور المرأة في بناء ونهضة هذا الوطن.

وتقدمت بجزيل الشكر والامتنان إلى الشيخة فاطمة بنت مبارك لإتاحتها الفرصة لإبراز دور المرأة في مختلف الميادين، وهذا يدل على متابعتها وسعيها الدائم للارتقاء بالمرأة الإماراتية وتمكينها في مسيرة التنمية.

وتوجهت العنود عبدالله الراشدي -باحث متدرب في وحدة المشاتل بقسم محطات الأبحاث في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية- بالشكر الجزيل للشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" لدعمها وتشجيعها المستمر للمرأة وخاصة المرأة الإماراتية، مشيرة إلى أنها تفخر بأن تكون أم الإمارات القدوة والمثل.

وقالت نورة سعيد النعيمي -باحث في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية- إن "أم الإمارات" علمتنا أنه لا فرق بين قدرات المرأة والرجل، وأن المرأة جديرة بحق أن تكون نصف المجتمع، وأن تشغل بثقة عالية شتى وأعلى المناصب.

وقالت المهندسة صباح حمد الشامسي -باحث في المكافحة البيولوجية في مجال وقاية النبات بمحطات أبحاث الجهاز- إنه بفضل توجيهات القيادة الرشيدة أصبحنا اليوم قادرين على التميز والإبداع وإعطاء ما هو أفضل دائما، لأن قادتنا غرسوا فينا حب التقدم والإنجاز، لا سيما تشجيع "أم الامارات" الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة وتعزيز مكانتها في مجالات العمل كافة وإبراز دورها في المجتمع.

تعليقات