سياسة

الأمم المتحدة تحذر من تردي الأوضاع الإنسانية في الرقة

الأربعاء 2017.8.9 11:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 739قراءة
  • 0 تعليق
مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية بالرقة

مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية بالرقة

 أعرب المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دو جاريك، الأربعاء، عن القلق إزاء مصير آلاف الأشخاص وخصوصا النساء والأطفال الذين لا يزالون عالقين بين نيران المتقاتلين في مدنية الرقة السورية، من دون التمكن من إيصال أي مساعدات إنسانية لهم.

وقال المتحدث: "لا يزال بين 10 آلاف و25 ألف شخص عالقين في الرقة، مع العلم أنه من الصعب تقديم معلومات دقيقة عن عددهم بسبب الوضع على الأرض".

وتابع "إن الوصول إلى الرقة حاليا غير ممكن للأمم المتحدة بسبب المعارك الجارية، ونذكر كل الأطراف بواجباتهم لجهة حماية المدنيين وضمان وصول المساعدات الإنسانية لهم بما يتطابق مع القوانين الدولية".

وأضاف دو جاريك أن المنظمات الإنسانية قدمت في يوليو / تموز الماضي مساعدات لمنطقة الرقة استفاد منها 263 ألف شخص.

وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي من دخول مدينة الرقة قبل شهرين، وباتت تسيطر حاليا على نحو نصف المدينة.

 وأجبرت المعارك عشرات آلاف المدنيين على المغادرة في ظروف أمنية صعبة جدا أدت إلى مقتل أو إصابة كثيرين منهم.

تعليقات