اقتصاد

نائب الرئيس الأمريكي: الاقتصاد الألماني سيغدو سجين روسيا تماما

الخميس 2019.4.4 05:14 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 195قراءة
  • 0 تعليق
مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي

مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي

جددت الولايات المتحدة معارضتها للسياسة الألمانية، خاصة فيما يتعلق بمشروع خط أنابيب "نورد ستريم 2"، حيث اعتبر مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي أن هذا التعاون بين ألمانيا وروسيا سيهدد مصالح برلين و"سيغدو الاقتصاد الألماني سجين روسيا تماما". 

واعتبر مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، الأربعاء، أن موقف ألمانيا "غير مقبول"، سواء لجهة عدم زيادة نفقاتها العسكرية في حلف شمال الأطلسي أو لجهة عدم انسحابها من مشروع نقل الغاز مع روسيا.

وقال بنس في الذكرى الـ70 لقيام حلف الأطلسي في واشنطن "على ألمانيا أن تبذل جهدا أكبر".

وأوضح أنه بفضل إلحاح الرئيس دونالد ترامب لتقاسم العبء المالي داخل الحلف في شكل أفضل "فإن عددا كبيرا من حلفائنا باتوا يحترمون التزاماتهم" المالية والهادفة إلى جعل مشاركتهم في موازنة الدفاع توازي 2% من إجمالي الناتج المحلي بحلول عام 2024.

بنس يشير إلى "مواطن ضعف" في الجيش الألماني

وتدارك نائب الرئيس الأمريكي "لكن آخرين.. وهم كثيرون جدا، لم يبلغوا هذا السقف بعد ونعلم جميعا بأن ألمانيا هي المعنية الأولى"، لافتا إلى أن "مواطن الضعف" في جيشها "كبيرة جدا"، على الرغم من أنها الاقتصاد الأوروبي الأول "الذي استفاد من الحماية الأمريكية في أوروبا طوال أجيال".

وتابع "رغم ذلك.. لا تزال ألمانيا ترفض اليوم القيام بالاستثمارات الضرورية" لبلوغ نسبة 2% التي حددها الحلف.

كذلك، هاجم نائب الرئيس الأمريكي بشدة مشروع "نورد ستريم 2" لنقل الغاز بين روسيا وألمانيا.

الاقتصاد الألماني سيغدو سجين روسيا

وقال "لا يمكننا تأمين الدفاع عن الغرب إذا ازداد ارتهان حلفائنا لروسيا، إذا واصلت ألمانيا بناء أنبوب نورد ستريم 2 لنقل الغاز فإن اقتصادها "سيغدو سجين روسيا تماما".

وأضاف بنس "ببساطة.. ليس مقبولا أن يستمر أول اقتصاد أوروبي في تجاهل الخطر العدواني الروسي، ويهمل دفاعه الذاتي ودفاعنا المشترك".

والثلاثاء، نبه هايكو ماس وزير الخارجية الألماني، الذي يشارك الأربعاء والخميس في احتفالات الحلف الأطلسي في واشنطن، إلى أن "النقاشات العلنية حول تقاسم العبء" تهدد "بإشاعة شكوك في وقت تستمر روسيا في اختبار" وحدة الحلفاء.

تعليقات