سياسة

فيتو روسي ضد قرار أمريكي بشأن كيماوي سوريا

الجمعة 2017.11.17 01:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 960قراءة
  • 0 تعليق
ضحايا هجوم خان شيخون الكيماوي - أرشيفية

ضحايا هجوم خان شيخون الكيماوي - أرشيفية

استخدمت روسيا حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضد مسودة قرار دولي أعدتها أمريكا؛ لتجديد تفويض التحقيق الدولي في هجمات كيماوية بسوريا. 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حث جميع أعضاء مجلس الأمن، الخميس، على مساندة تجديد التحقيق الدولي في الهجمات بأسلحة كيماوية في سوريا، قائلا إنه ضروري لمنع بشار الأسد من استخدام هذه الأسلحة.  

وأضاف ترامب على تويتر: "ثمة حاجة لأن يصوت جميع أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على تجديد آلية التحقيق المشتركة الخاصة بسوريا؛ لضمان ألا يقوم نظام الأسد بعمليات قتل جماعي بأسلحة كيماوية مرة أخرى".

  فيما قال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرنسوا ديلاتر، الخميس، إن فرنسا حثت حلفاءها في مجلس الأمن على "عدم إلغاء" فريق الخبراء الأممي المكلف بالتحقيق في الهجمات التي استخدمت فيها أسلحة كيميائية في سوريا.. وأشار ديلاتر إلى أن فريق التحقيق "ليس أداة للغرب، إنما هو مصلحة مشتركة ووسيلتنا الأفضل لمحاربة استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا".

  وكانت الولايات المتحدة وروسيا قدمتا طلبين بعمليتي تصويت منفصلتين على مشروعي قرار حول تمديد مهمة "آلية التحقيق المشتركة" المكلفة بالتحقيق في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا لمدة عام.. وأعطى وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إشارة هي الأكثر وضوحا، لاستخدام موسكو الفيتو في التصويت على مشروع القرار الأمريكي.. وقال في مؤتمر صحفي: "ليس لمشروع القرار الأمريكي أي فرصة لكي يعتمد". 

  وانتقد لافروف النص الأمريكي قائلا: إنه "غير مقبول على الإطلاق".. وأضاف أن من شأنه تمديد التفويض "دون تغيير أي من النشاطات الحالية للآلية التي تنتهك معاهدة الأسلحة الكيميائية".

 وبذلك يكون الفيتو الروسي، العاشر في مجلس الأمن لروسيا لوقف مشاريع قرارات تستهدف حليفتها سوريا.

وينتهي تفويض اللجنة المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بحلول منتصف ليل اليوم الخميس.

وكان التحقيق قد خلص إلى أن الحكومة السورية استخدمت غاز السارين المحظور في هجوم في الرابع من إبريل/نيسان.

ويحتاج صدور القرار إلى موافقة تسعة أعضاء مع عدم استخدام الدول الخمس الدائمة العضوية، وهي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين، حق النقض. وسحبت روسيا مسودة قرار منافسة أعدتها لتجديد التفويض، وذلك قبل قليل من تصويت المجلس على المسودة الأمريكية.

تعليقات