مجتمع

مستشار أساقفة الأرض المقدسة: زيارة البابا فرنسيس للإمارات تاريخية

الأحد 2019.2.3 07:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 144قراءة
  • 0 تعليق
مستشار مجلس الأساقفة في الأرض المقدسة وديع أبو نصار

مستشار مجلس الأساقفة في الأرض المقدسة وديع أبو نصار

وصف وديع أبو نصار، مستشار مجلس الأساقفة في الأرض المقدسة، الأحد، زيارة قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، إلى الإمارات العربية المتحدة بـ"التاريخية والمهمة جدا التي تؤسس لحوار أعمق بين الأديان".

متحدث الكنيسة الكاثوليكية بمصر: زيارة البابا فرنسيس دليل تقدير للإمارات

وقال أبو نصار لـ"العين الإخبارية" إنه: "بلا شك فالزيارة التي يجريها قداسة البابا إلى الإمارات تاريخية ومهمة جدا، والبابا يزور الإمارات لأنها دولة مهمة جدا، ولها دور إقليمي مهم جدا في العالم العربي والإسلامي". 

وأوضح أن: "دولة الإمارات معروفة بانفتاحها على الأديان والتسامح، وهي من أوائل الدول التي سمحت للمسيحيين بممارسة شعائرهم الدينية بحرية".

وتابع مستشار مجلس الأساقفة في الأرض المقدسة، أن "هذه الزيارة تأتي أيضا في سياق العلاقة المميزة بين الإمارات العربية المتحدة والكرسي الرسولي منذ عقود".

ورأى أبو نصار أن "زيارة البابا تقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة، ونهج التسامح الذي تعمل من أجله على المستوى العالمي"، معتبراً أن من شأن الزيارة "توطيد أواصر الحوار الإسلامي المسيحي، وهو أمر مهم للغاية في ضوء ما يجري في المنطقة من تطورات لا يقبلها أي دين"، في إشارة إلى ممارسات التنظيمات الإرهابية.

وقال: "يبذل البابا فرنسيس جهودا كثيرة من أجل الحوار ما بين الكنائس والأديان، خاصة بين الإسلام والمسيحية، فقداسته زار الأرض المقدسة عام 2013 وقاد حوارا بمشاركة ممثلي الأديان الإسلامية والمسيحية واليهودية، وفي الفترة ما بين 2015 و2017 اهتم البابا بالحوار مع الكنائس غير الكاثوليكية، وزار العديد من الدول لأجل هذه الغاية".

وأضاف أبو نصار: "خطابات البابا يشدد فيها على الحوار ما بين الأديان خاصة مع المسلمين"، معتبراً أن "ما يحدث من حوار جدي بين الأديان سيكون له تأثيره الإيجابي على الأرض المقدسة".

ويحل قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، ضيفاً على أرض الإمارات، اليوم الأحد، في زيارة هي الأولى لمنطقة الخليج العربي.

ولأول مرة تتزامن زيارة بابوية لأي دولة في العالم مع زيارة أخرى لرمز ديني كبير بحجم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، تلبية لدعوة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية.


تعليقات