مجتمع

دراسة.. وجبة إفطار "كبيرة" تساعدك على خسارة الوزن

الأربعاء 2017.7.26 06:58 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 709قراءة
  • 0 تعليق
الصيام بين أوقات الوجبات الأساسية يسهم في إنقاص الوزن

تناول وجبة إفطار كبيرة يوميا يقلل من مؤشر كتلة الجسم

لا نختلف على أن وجبات الإفطار عادة ما تكون الأفضل، ويوصي خبراء التغذية دائما بضرورة تناولها؛ نظرا لأهميتها في إمداد الجسم بالطاقة والنشاط اللازمين لاستكمال اليوم.

وتوصل بحث جديد قائم على دراسة مستمرة منذ 7 سنوات إلى أن جعل وجبة الإفطار أكبر وجبة حجما في اليوم؛ هو مفتاح وزن صحي ومثالي، وفقا لصحيفة الإندبندنت البريطانية.

وخلال هذه الدراسة المطولة، قام الباحثون بمراقبة ما يزيد على 50 ألف مشارك من الولايات المتحدة وكندا، تزيد أعمارهم على 30 عاما، من خلال مسح صحي. بعد ذلك تم تحليل البيانات من قبل باحثين في جامعة لوما ليندا بكاليفورنيا.

ووجدت الدراسة أن عدم تجاهل وجبة الإفطار، وتناول وجبة كبيرة الحجم في وقت الإفطار، ارتبطا بانخفاض في مؤشر كتلة الجسم، مقارنة بهؤلاء الذين يتناولون وجبات عشاء كبيرة.

جدير بالذكر أن مؤشر كتلة الجسم هو أفضل طريقة لحساب الوزن والصحة. وتشير العديد من الدراسات الأخرى إلى أن تجاهل أي وجبة من وجبات اليوم أمر سيئ جدا لوزنك وصحتك.

لكن هذه الدراسة أوضحت أن إفطارا كبيرا يمكن أن يمنع الشخص من تناول العديد من الوجبات الخفيفة بين الوجبات، ويجعله يلتزم بخطة وجبات سليمة. كما وجدت هذه الدراسة أيضا أن هناك علاقة بين أوقات تناول الوجبات اليومية وانخفاض مؤشر كتلة الجسم.

وخلصت إلى أن الصيام بين أوقات الوجبات، مثل 5 أو 6 ساعات بين الإفطار والغذاء، و18 ساعة بين العشاء وإفطار اليوم التالي، يسهم في تقليل مؤشر كتلة الجسم.

تعليقات