صحة

النساء المدخنات أكثر عرضة لسرطان الرئة من الرجال

الجمعة 2018.6.29 05:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 206قراءة
  • 0 تعليق
خطر التدخين على النساء أكبر من الرجال

خطر التدخين على النساء أكبر من الرجال

كشفت دراسة أمريكية حديثة أن معدلات الإصابة بسرطان الرئة ترتفع بين النساء المدخنات أكثر من الرجال، حيث زاد عدد النساء اللائي شخصن بسرطان الرئة في العالم بنسبة 27% على مدار العقدين الماضيين، بينما انخفض عدد الرجال الذين شخصوا بالمرض في الفترة نفسها.

وذكرت جمعية السرطان الأمريكية أن احتمالات إصابة الرجال بسرطان الرئة تبلغ 1 لكل 15، بينما تصل بين النساء إلى 1 لكل 17.

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، اكتشف الباحثون بعض الشواهد العلمية التي تدل على أن تأثير النيكوتين على النساء يختلف عن تأثيره على الرجال، وأن الحمض النووي للمرأة أكثر تأثرا بالمواد المسرطنة في التبغ.

وربما تتكشف أضرار التدخين الصحية على المرأة في السنوات المقبلة، إذا أخذنا في الاعتبار أن عادة التدخين لم تنتشر بين النساء إلا مؤخرا، بعد الترويج للسجائر على أنها رمز لتمكين المرأة؛. إذ أشارت دراسة أجريت على 100 دولة إلى أن زيادة المساواة بين الرجال والنساء ترافقت مع زيادة في معدلات التدخين بين النساء. 

وكتب الباحثان سارة هيتشمان وجيفري فونج: "تفوق أعداد النساء المدخنات أعداد المدخنين الرجال في الدول التي تتمتع فيها المرأة بأكبر قدر من الاستقلالية والمساواة". 

ومع أن الرجال أكثر عرضة للتدخين بخمسة أضعاف من النساء على مستوى العالم، فإن هذا لا ينطبق على الكثير من البلدان. 

ويسود اعتقاد خاطئ لدى غير المدخنين من أنهم في مأمن من الإصابة بسرطان الرئة، لكن هذا الاعتقاد الزائف قد ينطوي على الكثير من المخاطر، فإذا أصيب أحدهم بمرض سرطان الرئة، قد لا يكتشف أعراضه مبكرا، حتى لو كانت واضحة، وذلك لأنهم يعتقدون أنهم أقل عرضة للإصابة بالمرض. 

ويختلف سرطان الرئة الذي يصيب المدخنين عن سرطان الرئة الذي يصيب غير المدخنين، لأن كلا النوعين قد نتج عن تغيرات وطفرات في جينات مختلفة؛ إذ تبين أن أكثر حالات سرطان الرئة لدى غير المدخنين نتجت عن طفرات في جين EGFR، ويمكن علاج هذا النوع من سرطان الرئة بعقاقير جديدة وفعالة تستهدف هذه الطفرات في الجين.

وكلما تأخر تشخيص المرض، زادت صعوبة علاجه. وإذا اكتشف المرض في مراحله المبكرة، فإن فرص 70% من المصابين في البقاء على قيد الحياة ستزيد بعد عام من التشخيص، مقارنة بـ14% فقط في حالة تشخيص المرض في مراحله المتأخرة.

تعليقات