سياسة

"العين الإخبارية" ترصد سجونا سرية يديرها الحوثيون في 3 محافظات يمنية

الإثنين 2019.3.11 09:23 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 524قراءة
  • 0 تعليق
مليشيا الحوثي تعتقل آلاف اليمنيين في سجون سرية

مليشيا الحوثي تعتقل آلاف اليمنيين في سجون سرية

منذ قرابة شهرين، غادر الحاج عبده الصلاحي منزله في إحدى القرى الريفية في تعز إلى مدينة الحديدة، غربي اليمن، بحثا عن نجله "محمد" المختفي منذ قرابة 141 يوما، في سجن سري لمليشيا الحوثي الانقلابية.

كان محمد (28 عاما)، ملتحقا في عامه الرابع بقسم الإعلام بجامعة الحديدة، وقد عاش طوال فترة دراسته بعيدا عن أسرته التي علمت من مواقع التواصل الاجتماعي، بحادثة اعتقاله مع زميل آخر له، من قبل مليشيا الانقلاب الحوثي، كما تحدث عبده الصلاحي، والد المعتقل لـ"العين الإخبارية".

حالة محمد تشبه حال آلاف الآباء والأمهات، ممن يخوضون بأجساد هدّها الأرق والقلق، معركة يومية للبحث عن مصير أبنائهم، بينما يتهرب مشرفو السجون التابعة للمليشيات بإنكار حادثة الاعتقال أو الإشارة لنقله لسجن آخر بمحافظة مختلفة عن تلك التي اعتقل فيها.

سجون الحديدة

ولدى مليشيا الحوثي في مدينة الحديدة أكثر من 20 سجنا سريا تعتقل فيهم نشطاء ومحامين وصحفيين وسياسيين وأكاديميين وطلاب جامعيين، حسب رصد أجرته "العين الإخبارية" من مصادر حقوقية وسكان محليين.

وطبقا للمصادر، فإن القيادي الحوثي أبوعلاء العميسي، يدير تلك السجون وهو أحد المقربين من زعيم الجماعة، عبدالملك الحوثي، ويشرف على ما يسمى بجهاز الأمن السياسي والوقائي في المحافظة.

وقالت المصادر: إن مليشيا الحوثي تتكتم على مصير 536 مختطفا، بينهم 73 سجينا اعتلقوا خلال العام الماضي، لم تتلق أسرهم أي تفاصيل عن حياتهم أو مكان اعتقالهم.

ووثقت الحكومة اليمنية ومنظمات حقوقية اعتقال الحوثيين 3166 شخصا منذ الانقلاب وحتى منتصف العام الماضي، بينما أفاد سكان محليون بأن حملة اعتقالات شرسة نفذها الحوثيون على وقع عملية تحرير الحديدة، واعتقالهم للمئات من المواطنين واتخاذهم دروعا بشرية.

وتستمر حملات الاعتقالات تلك بنفس الوتيرة مع سريان الهدنة الأممية، وقد شهدت ارتفاعا على غير العادة خلال اليومين الماضيين وطالت سكان "بيت الفقيه" و"زبيد" ومديريات شرق الحديدة، وفقا للمصادر.

وأبرز تلك السجون التي أصبحت مصدر رعب للسكان، قلعتا "الكورنيش" و"الشريف" التاريخيتان ومنزل الرئيس عبدربه منصور هادي، ومنازل مسؤولين آخرين، ومراكز للشرطة تستخدم سجونا سرية مؤقتة لمدة شهرا واحدا، بينها، الحي التجاري، الرازقي، الرعيني وقسم 7 يوليو/تموز.

وأكدت المصادر أن الحوثيين يستخدمون منزليْن خلف إدارة البحث الجنائي، وسجنا سريا يعرف بـاسم "حنيش" مكون من 4 غرف أرضية في السجن المركزي، و3 سجون سرية تابعة للأمن السياسي، أحدها مدرسة أهلية.

وأضافت أن المليشيا استحدثت أيضا 4 سجون سرية في المنيرة شمال المحافظة بجانب سجن مؤسسة أبوالغيث، بالزيدية ومبنى لأحد الأحزاب السياسية بشارع الخمسين ونادي الضباط وسط المدينة الساحلية.

كما تضع المليشيا عشرات المختطفين كدروع بشرية في 3 مبانٍ سكنية في مدينة "أمين مقبل" وشارع الأربعين وتقع في مواجهة خطوط النار لجبهة القتال.

وتفيد تقارير حقوقية بأن الحوثيين استحدثوا قرابة 500 سجن سري خارج القانون، بينها منازل سكنية ومنشآت أهلية وحكومية ومبان أثرية تاريخية، في 11 محافظة يمنية، بينها الحديدة والبيضاء وتعز وصعدة والجوف، التي يسيطرون على أجزاء منها.

تعذيب نفسي وجسدي

وكشفت تقارير يمنية عن أن نحو 3 آلاف مختطف تعتقلهم مليشيا الحوثي في 55 سجنا سريا وعامًّا في محافظة ذمار، فيما رصدت ارتكاب الانقلابيين أبشع الجرائم والانتهاكات في سجون سرية أخرى في محافظة الجوف، شمالي شرق البلاد.. ومن تلك السجون، السجن المركزي والبحث الجنائي والأمن السياسي، وسجون في المناطق الغربية والجنوبية والشرقية، فضلا عن عشرات الأقسام من الشرطة، كالغبراء في مركز المحافظة.

وفي الجوف، قال تقرير حكومي إنه رصد وجود عدد من السجون السرية التابعة لمليشيا الحوثي، في مناطق بالمحافظة شمالي البلاد، يرتكب فيها الانقلابيون أبشع الجرائم والانتهاكات.

تكتل منظمات المجتمع المدني اليمني، المعروف بـ"تحالف رصد" أشار في تقريره العام لحالة حقوق الإنسان في اليمن خلال 4 أعوام من 21 سبتمبر 2014 وحتى نهاية العام الماضي، إلى أنه سجل (16565) واقعة لاختطاف واعتقال واحتجاز للمدنيين ببنهم 368 طفلا و98 امــرأة و385 مسنًّا.

وقال إن هناك عشرات السجون، منها منازل ومنشآت أهلية، تخفي فيه المليشيات الحوثية قرابة (3544) مختطفا، بينهم 64 طفلا و15 سيدة و72 مسنا، مضيفة أن العاصمة صنعاء تصدرت القائمة بواقع 552 حالة اختفاء.

وكانت قوائم الأسرى للحكومة قد ضمت 8576 معتقلا، ولم تكشف المليشيا عن مصير 2846 مختطفا، واعترفت في وسائل إعلامها بوجود ألف و514 سجينا، مدعية أن بينهم 82 اسما لأسرى حرب، وأخرى لعشرات الجثث، واعتبرت آلافا أخرى أسماء وهمية. 

تعليقات