سياسة

مرصد الإفتاء المصري: القاعدة الأخطر على دول الساحل وشمال أفريقيا

الأربعاء 2018.8.8 02:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 388قراءة
  • 0 تعليق
دار الإفتاء المصرية - أرشيفية

دار الإفتاء المصرية - أرشيفية

أصدر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، دراسةً حديثة تكشف عن تمدد تنظيم القاعدة الإرهابي في شمال وغرب أفريقيا خاصة دول مجموعة الساحل.

وأوضح المرصد، في بيان رسمي، أن الدراسة اعتمدت على شواهد كثيرة تدل على تنامي التنظيم الإرهابي منذ عام 2017، بعد أن تمكَّن من إعادة بناء قدراته بهدوء خلال السنوات الماضية في ظل توقعات بأن يكون أكثر نشاطًا وخطورة على الأمن القومي لعدد من المناطق الإقليمية ودول بعينها في شمال وغرب أفريقيا.

كما أشار المرصد إلى أنه على رغم الخفوت والتراجع العام للقاعدة في مناطق عدة، خاصة دول الشرق الأوسط بعد صعود داعش في سوريا والعراق 2014، فإن شبكات التنظيم في بلاد المغرب وغرب أفريقيا ظلت حاضرة على مسرح الأحداث هناك.

وأكد أن تنظيم القاعدة لم يُخفِ خلال السنوات السبع الماضية سعيه الحثيث للحضور ضمن دائرة التأثير في شمال وغرب أفريقيا، وقام خلال تلك الفترة بتجديد شبكاته وهياكله وتطوير خطابه الإعلامي. 

وذكر المرصد أن الدراسة سجلت عددًا من التحولات على مستوى الخطاب الإعلامي للتنظيم خلال السنوات الماضية، فقد سعى إلى تبني خطاب المقاومة ضد الاستعمار وقوات الأمن من الجيش والشرطة الوطنية في تلك البلدان.

وختم المرصد دراسته منتهيًا إلى رصد أهم وأبرز وسائل التمويل التي يعتمد عليها التنظيم، التي تمثلت في: عمليات اختطاف وتبادل الرهائن الأجانب، تجارة المخدرات، بيع السلاح وغسيل الأموال، السرقة والنهب، تهريب المهاجرين، التبرعات وتحويل الأموال من الجمعيات غير الشرعية. 

تعليقات