صحة

الجزائر.. تسجيل وفاة 19 ألف شخص سنويا بالسرطان

الأربعاء 2018.2.7 07:58 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 927قراءة
  • 0 تعليق
المركز الجزائري لمكافحة السرطان

المركز الجزائري لمكافحة السرطان

تعد الجزائر من أكثر دول العالم التي تسجل سنوياً أعداداً هائلة من مرض السرطان، والحديث عن هذا المرض الفتاك، يقود حتماً للحديث عن أعداد كبيرة من ضحاياه. 

ففي آخر إحصائية للمركز الجزائري لمكافحة السرطان، أظهرت أن الجزائر تسجل سنوياً "وفاة نحو 19 ألف شخص" بمرض السرطان وبمختلف أنواعه.

المركز الجزائري لمكافحة السرطان 1

ومع انعدام دواء يشفي من هذا المرض القاتل، وقلة المراكز المُكفلة به في الجزائر، التي يقول أهالي المرضى إنها "مصانع لإنتاج الموتى"، وارتفاع تكلفة العلاج، لا يجد المصابون بالسرطان إلا الاستسلام لمخالب المرض، أو في أحسن الحالات، التنقل إلى دول أوروبية لتلقي العلاج الذي لا ينجح إلا مع الحالات التي يُكتشف عندها المرض مبكرا كما يؤكد المختصون.

أسباب تفشي المرض في الجزائر

يؤكد الأطباء المختصون، أن أسباب انتشار مرض السرطان في الجزائر، والذي ارتفع بنسبة أكثر من 50% خلال السنوات العشر الأخيرة، إلى جملة من العوامل والأسباب، من بينها السموم التي تحملها كثير من المواد الغذائية خاصة المصبرة منها، والمواد الصناعية المصنوعة من الفضلات الكيمياوية، والمحسنات الغذائية التي تستعملها المخابز في مختلف منتجاتها، والتي يؤكد المختصون أنها من أبرز مسببات السرطان.

كما يرجع الأطباء بعض أسباب تفشي السرطان في الجزائر، إلى ارتفاع متوسط العمر لدى الجزائريين من 52 عاما بعد الاستقلال (1962) إلى 78 عاما حالياً، وتلوث البيئة والتدخين، والنظام الغذائي في حد ذاته، ورش النباتات والأراضي الزراعية بمبيدات الحشرات التي تحتوي على مواد كيمياوية، رغم إشارتهم إلى أن 10% من الإصابات بهذا المرض وراثية.

تشخيص المرض

ويسجل الجنوب الجزائري، أكبر نسبة للمصابين بهذا المرض، وتحديداً في منطقتي أدرار وتمنراست، بفعل الإشعاعات النووية التي ما زالت ليومنا هذا، والتي أحدثتها التجارب النووية الفرنسية بين 1961 و1966.

موقع التجارب النووية في أدرار جنوب الجزائر

العدو القاتل الثاني للجزائريين 

إحصائية المركز الجزائري، ليست الوحيدة التي تؤكد "وحشية السرطان" في الجزائر، فبحسب تقرير للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، صدر العام الماضي، أكد أن مرض السرطان "يحتل المرتبة الثانية" في أسباب الوفاة بالجزائر، وذلك بنسبة 21 %، بعد أمراض القلب والشرايين.

في حين أحصى المعهد الجزائري للصحة العمومية، في تقرير له، خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أن عدد المرضى بالسرطان في الجزائر وصل إلى أكثر من 480 ألف حالة، مع تسجيل 45 ألف حالة جديدة سنوياً بمختلف أنواعه.

ووفقا للتقارير الصادرة في الجزائر مؤخرا، فإن سرطان الثدي يحتل المركز الأول في عدد الإصابات بهذا المرض في الجزائر بـ 11 ألف إصابة سنوياً، ثم سرطان الرئة، والقولون والمستقيم، ثم سرطان البروستاتا.

مركز لعلاج السرطان شرق الجزائر


تعليقات