سياسة

البرلمان العربي: خطة لرفع السودان من قائمة أمريكا للدول راعية الإرهاب

الأربعاء 2018.8.1 08:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 279قراءة
  • 0 تعليق
جانب من اجتماع الدكتور مشعل السلمي مع وزير الدولة ومسؤول تنسيق الشؤون البرلمانية بمجلس الوزراء السوداني

جانب من اجتماع الدكتور مشعل السلمي مع وزير الدولة ومسؤول تنسيق الشؤون البرلمانية بمجلس الوزراء السوداني

بدأ البرلمان العربي في تنفيذ المرحلة الأولى من خطة عمله لرفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، حيث قرر إرسال وفد رفيع المستوى إلى برلمان عموم أفريقيا، غدا الخميس، لإجراء مباحثات مع رئيسه لمناقشة موضوع خطة العمل العربية بشأن رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

والتقى رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل السلمي، مع وزير الدولة ومسؤول تنسيق الشؤون البرلمانية بمجلس الوزراء السوداني، اليوم الأربعاء، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية، لبحث سبل تنفيذ خطة البرلمان العربي لرفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

وقال الدكتور مشعل السلمي، في تصريحات للصحفيين عقب اللقاء، إنه تم إطلاع الوزير السوداني علي خطة عمل البرلمان المتعلقة برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأضاف "السلمي" أن "البرلمان بدأ في تنفيذ هذه الخطة وأولى خطوات العمل في هذا الشأن، إيفاد وفد رفيع المستوى من البرلمان العربي برئاسة نائب رئيس البرلمان، غدا الخميس، إلى جنوب أفريقيا مقر برلمان عموم أفريقيا لإجراء مباحثات مع رئيسه لمناقشة موضوع خطة العمل العربية بشأن رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب".

وأوضح السلمي أن "برلمان عموم أفريقيا هو أحد شركائنا لتنفيذ هذه الخطة بما يحقق الأهداف المرجوة لها"، مشيرا إلى أنه "سيتم توجيه رسالة مشتركة موقعة باسم رئيسي البرلمان العربي وبرلمان عموم أفريقيا لتوجيهها لرئيسي مجلس النواب والشيوخ الأمريكي، ووزير الخارجية الأمريكي".

وأشار إلى أن "هذه الرسالة مدعمة بمذكرة قانونية تجيب عن كل التساؤلات التي تدحض بشكل قانوني وعملي وأخلاقي وإنساني وسياسي التهم التي بني عليها وضع اسم السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب"، مؤكدا أن "رفع اسم السودان من الدول الراعية للإرهاب قضية عمل جوهرية بالنسبة للبرلمان العربي".

وأكد رئيس البرلمان العربي أنه يعمل بشكل موثق مع الجهات المسؤولة في السودان؛ لتنفيذ هذه الخطة، وتحقيق الهدف الأسمى برفع اسم السودان من القائمة الأمريكية، لأنه "حق طبيعي للأشقاء في السودان".

وشدد على أن "السودان ظُلم كثيرا بوضع اسمه على هذه القائمة الأمريكية التعيسة، خاصة أن السودان رعى مؤخرا جهود المصالحة بين الفرقاء في دولة جنوب السودان، كما أنه يقوم بدوره في تحقيق السلام بجنوب السودان وهذا يتنافى مع اتهامه بالإرهاب".

ومن جانبه، قال وزير الدولة السوداني طارق توفيق، في تصريحات للصحفيين عقب اللقاء، إن "الدكتور مشعل السلمي يحمل عن السودان قضية تضرره بوجوده في القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب"، مشيدا بدور البرلمان العربي وجامعة الدول العربية وخطة العمل العربية لرفع اسم السودان من القائمة.

وأضاف "توفيق" أن "هناك جهودا أفريقية وعربية تتكامل في الوقت الراهن لرفع اسم السودان من هذه القائمة"، مقدما الشكر لرئيس البرلمان العربي من القيادة السودانية ممثلة في النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء القومي ورئيس الهيئة التشريعية القومية إبراهيم أحمد عمر.

وشدد على أن تحرك البرلمان العربي يعبر عن الأخوة الصادقة وروح الجامعة، في كل القضايا العربية ومساندة السودان في هذه القضية.

تعليقات