China
مجتمع

"باليه فيت" جديد النجوم لاكتساب اللياقة البدنية

الإثنين 2018.2.5 05:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 389قراءة
  • 0 تعليق
"باليه فيت" وسيلة النجوم للياقة البدنية

"باليه فيت" وسيلة النجوم للياقة البدنية

إذا كنت تبحثين عن وسيلة جديدة وممتعة لتقليل الوزن، فعليك بـ"باليه فيت" وهي تقنية تعتمد على مزج الرقص الكلاسيكي مع تمارين اللياقة البدنية. 

ولجأ لباليه فيت نجمات مثل الممثلة ناتالي بورتمان والمغنية تايلور سويفت وعارضة الأزياء أليساندرا أمبروسيو.

فهذه التقنية المبتكرة "تعلمنا التعبير عن أنفسنا عبر حركات الباليه الأنيقة"، وفقا لما قالته راقصة الباليه الإسبانية المحترفة، جلوريا موراليس، وهي من جزر الكناريا، والتي تؤكد أن هذا النوع من الباليه يمكن ممارسته من قبل جميع الأعمار والجنسين وأي شخص بغض النظر عن لياقته البدنية.

وأوضحت جلوريا أن باليه التخسيس لا يتطلب خبرة أو دراية في الرقص، مبينة أنه يقوم بنحت الجسم بطريقة "متناسقة وأنيقة".

وهناك عارضات شهيرات من ملائكة "فيكتوريا سكريت" مثل ميراندا كير ودوتزين كرويس، قد استعن بمثل هذه التدريبات البدنية من أجل الإعداد لمشاركتهن في عروض الأزياء ولكي تحافظن على لياقتهن البدنية عبر حصص رقص تم تصميم حركاتها على إيقاع موسيقى كلاسيكية لكبار الموسيقيين.


ويعتمد باليه التخسيس على تدريبات تمزج ما بين الحركة وتمارين الاسترخاء وتستمر لمدة 60 دقيقة تقسم على 3 أنواع من الرقص: الباليه باستخدام حديدة مستقيمة (البار) لمدة 20 دقيقة وباليه الكارديو لـ15 دقيقة و"Floor Ballet" لمدة 25 دقيقة حيث يتم مزج تمارين الكارديو مع تمارين الإطالة والحركات المختلفة.

وعلى مدار أكثر من 3 أعوام قامت جلوريا موراليس، وهي راقصة باليه محترفة في معاهد بمدريد ولندن، بمزج تدريباتها الخاصة بالرقص الكلاسيكي مع هذه التدريبات التكميلية للياقة البدنية "كروس فيت" والرياضيين والعدائين.

وتؤكد أن ممارسة باليه التخسيس "يحسن قدرة الرئة والقلب والأوعية الدموية، كما أنه يحرق السعرات الحرارية والدهون المتراكمة ويزيل السموم من الجسم ويعدل العمود الفقري من أجل تصحيح قامة الجسد".

إن هذا النوع من التمارين يمكن لأي شخص القيام به بغض النظر عن لياقته البدنية، كما أنه لا يتطلب دراية مسبقة بفن الباليه.

وتقول موراليس إن باليه البار، وهو أحد أنماط باليه التخسيس، حقق نجاحا كبيرا في الولايات المتحدة، حيث بات صيحة عصرية بعد فيلم "البجعة السوداء" عام 2010.


تعليقات