رياضة

أجمل من هدف ميسي

الأربعاء 2019.4.3 01:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 320قراءة
  • 0 تعليق

في استبيان حديث على موقع برشلونة تم اختيار هدف ليونيل ميسي في مرمى خيتافي في موسم 2006-2007 بالكأس، كأفضل هدف في التاريخ.

يتوجب علينا أن نكون عادلين مع سواريز وبإمكاننا إيجاد دلائل على ذلك الهدف الحلم الذي تم نسيانه.. إن الذي شاهد هذين الهدفين وبينهما فارق 45 سنة لا يعلم أي هدف سيختار من بينهما

ولا نريد أن نشكك في قيمة وجمال هذا الاختيار لهدف أبهر العالم بأثره، ولكن نؤمن بأن الاختيار كان يجب أن ينحصر على آخر 50 سنة فحسب، وتحديدا منذ أن باتت المباريات وملخصاتها متاحة عبر التلفزيون.

إنني أتذكر وقت أن كنت طفلا في الرابعة عشرة من عمري، هدفا على الأقل يتساوى مع هدف ميسي أو لربما يتجاوزه، بسبب عدد اللاعبين الذين تمت مراوغتهم في الطريق للتسجيل من قبل لويسيتو سواريز في كامب نو في 19 نوفمبر 1960.

لقد كانت المباراة ضد زغرب، حيث مر سواريز وقتها من 10 لاعبين قبل أن يسجل هدفه ليجعل النتيجة 2-1، هدف سحري مليء بالمهارة والخداع والحماسة وتلك المراوغات السحرية التي كانت تميزه، لقد كانت مباراة ملحمية تحولت فيها خسارة البارسا 2-0 لفوز 4-3 وكان هذا هو الهدف الافتتاحي في الرباعية.

يتوجب علينا أن نكون عادلين مع سواريز وبإمكاننا إيجاد دلائل على ذلك الهدف الحلم الذي تم نسيانه.

إن الذي شاهد هذين الهدفين وبينهما فارق 45 سنة لا يعلم أي هدف سيختار من بينهما.

نقلا عن صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات