مجتمع

الشباب الدائم في خلاصة "الألوفيرا"

الأربعاء 2018.1.17 02:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 313قراءة
  • 0 تعليق
الشباب الدائم في خلاصة

الشباب الدائم في خلاصة "الألوفيرا" - أرشيفية

الألوفيرا يعتبر من أهم النباتات التي تستخدم في صناعة المستحضرات الطبية ومستحضرات التجميل، حيث استخدم على مدار آلاف السنين كعلاج للحروق والجروح وتهيج الجلد والإمساك. 

ويحتوي "الألوفيرا" على الخصائص الفريدة لتغذية وترطيب البشرة وتجديد خلايا الوجه، إلى جانب قدرته على تخفيف آلام الحروق والتقرحات ولدغ الحشرات وإسراع التئام الجروح وتشققات الشفاه.


تجديد الخلايا

يعود استخدام الصبار إلى ما يقرب من 5000 سنة إلى العصور المصرية في وقت مبكر، والصبار بإمكانه التوغل في الطبقات الأكثر عمقا من الجلد، ولذا فإنه يحفز إفراز الكولاجين، وكونه غني بالفيتامنيات والإنزيمات والأملاح المعدنية والمغذيات الطبيعية ويساهم في تجديد الخلايا، وظهور التجاعيد ويخفف من آثار الخطوط الموجودة ويؤخر من ظهورها.

 ويعمل الهلام المستخرج من هذا النبات أيضا كواق ممتاز من أشعة الشمس، وإزالة البقع الناتجة عن الشمس حال استخدامه لفترة طويلة، كما أنه يزيل كذلك علامات التمدد الحمراء على الجلد ويقي منها.

كما يستخدم الرجال "الألوفيرا" عقب الحلاقة لتخفيف آثار التهيج التي تحدث أحيانا بسبب تمرير الشفرة على الجلد، تجنبا لاحمرار البشرة وفورانها.


ميزات استثنائية

وتشير دراسة علمية إلى أن "ألوة فيرا" القادم من جزر الكناريا يتسم بميزات استثنائية لتجديد خلايا البشرة، نظرا لأن مناخ المنطقة ورياحها القوية وأراضيها البركانية، تمنح المكونات الفاعلة لهذا النبات كميات أكثر من مثيلتها.

 ويسوّق العديد من شركات التجميل عصارة هذا النبات في شكل مرطبات وأمصال وعصائر، بعد تمريرها بعملية معالجة عالية الجودة تحافظ على خصائصها الطبيعية، لتصل إلى المستهلك دون المساس بفوائدها.

  وقد أثبتت دراسات أجراها معهد علم الأورام بإقليم كتالونيا، شمال شرقي إسبانيا، ما لهذا النوع من المنتجات الغنية بـ "الألوفيرا" عالية الجودة من قدرة كبيرة في علاج النساء اللاتي تتضرر بشرتهن بسبب الخضوع للعلاج الاشعاعي لإصابتهن بسرطان الثدي. 


 فوائد عديدة

أبحاث علمية تؤكد أن احتساء عصير نبات الصبر يوميا لا يفيد البشرة فحسب، بل الجسد بأسره، حيث يساعد على تمدد الشعيرات الدموية ويعزز نمو الخلايا.

 كما أن هذه العصارة تحسن سير الدورة الدموية وتنظم ضغط الدم وتحفز شفاء العظام والمفاصل، وتشفي الأنسجة الداخلية والقرح، وتقوي الجهاز المناعي، وتخفف من الإمساك وتعالجه كذلك.

وتبرز من بين فوائد نبات الصبار الأخرى، قدرته على محاربة البكتيريا، والمساهمة في تنظيم معدل السكر في الدم ومعالجة الصدفية، وتخفيف الحكة، علاوة على إعطاء شعور بالطاقة.

وتتوفر منتجات الألوفيرا في الصيدليات والمتاجر، بأسعار معقولة، تقل عن منتجات تجميلية أخرى مشابهة.



تعليقات