Flowers
سياسة

مواجهات في القدس الشرقية إثر تظاهرة ضد طرد عائلة فلسطينية

السبت 2017.9.9 06:53 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 528قراءة
  • 0 تعليق
الشرطة الإسرائيلية اعتقلت أشخاصا

الشرطة الإسرائيلية اعتقلت أشخاصا

دارت مواجهات في القدس الشرقية، الجمعة، خلال احتجاجات على طرد الشرطة الإسرائيلية هذا الأسبوع عائلة فلسطينية من منزل في المدينة المحتلة أقامت فيه 52 عاما.

وتجمع نحو 150 فلسطينيا وناشطا إسرائيليا يساريا للاحتجاج أمام المنزل الذي كانت تقطنه عائلة شماسنة في حي "الشيخ جراح" وطردتها منه الشرطة، الثلاثاء، قبل أن تندلع مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين ومستوطنين.

واعتقلت الشرطة 4 أشخاص على الأقل، بينهم قاصر، فيما رشّ المستوطنون المتظاهرين برذاذ الفلفل الحارق.

وهاجم مستوطن إسرائيلي مصور فيديو في وكالة فرانس برس دون أي دافع واستهدف كاميرته وأصابه في أنفه، وعندما حاول المصور الرد، تدخلت عناصر الشرطة للدفاع عن المستوطن في المكان وضربوا الصحفي مرارا.

وقالت إدارة فرانس برس إنها احتجت "على هذا الاعتداء وطالبت السلطات الإسرائيلية بضمان أن يتمكن الصحفيون من القيام بعملهم في أمان كامل".

وقد طردت الشرطة عائلة شماسنة، وبينها الجد أيوب البالغ من العمر 84 عاما، من منزل تقيم فيه منذ نحو 52 عاما بعد صدور حكم قضائي بأن ملكيته تعود لعائلة يهودية.

وتجري أعمال الطرد بعد عملية استنزاف لسنوات طويلة للفلسطينيين في أروقة المحاكم الإسرائيلية بحجة أن هذه المنازل كانت ملكا لليهود قبل عام 1948.

وتقول حركة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان، إن هذا هو أول إخلاء لأحد منازل حي "الشيخ جراح" منذ عام 2009.

وبحسب "السلام الآن"، فإن عملية "الإخلاء تأتي في إطار عملية أوسع تقوم بها الحكومة بتأسيس مستوطنات في حي الشيخ جراح"، وتنتظر عائلات أخرى في الحي الإخلاء.

وكانت عائلة شماسنة انتقلت إلى المنزل عام 1964، وتستغل الجمعيات الاستيطانية حقيقة وجود أملاك لليهود قبل احتلال الضفة الغربية عام 1967، حفظها الأردن تحت سلطة "حارس أملاك العدو" وانتقلت بعدها إلى سلطة "حارس أملاك الغائبين" الإسرائيلي ثم إلى "القيم العام" الذي تقضي وظيفته بضمان استغلال أي عقار مالكه مفقود.

ولا يوجد أي قانون مماثل للفلسطينيين الذين فقدوا منازلهم وأراضيهم في القدس الغربية أو إسرائيل، وإنما على العكس فقد فرضت إسرائيل قانون أملاك الغائبين الذي تمت بموجبه مصادرة الكثير من الأملاك الفلسطينية.

وكانت عائلة شماسنة تدفع إيجار المنزل لـ"حارس أملاك الغائبين" في إسرائيل حتى عام 2009 مع ظهور مستوطنين تمكنوا من إثبات ملكية المنزل على أساس "حق العودة لليهود فقط" وسعوا لطرد العائلة.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت، في أغسطس/آب 2013، التماس العائلة الفلسطينية ضد إخلائها لصالح المستوطنين، ويأتي طرد عائلة شماسنة بالتزامن مع طرح 4 مشاريع استيطانية في الحي.

ومنذ عام 1967، أصبح عدد اليهود 195 ألفا من أصل سكان القدس الشرقية البالغ عددهم 450 ألفا.

وضمت إسرائيل القدس عام 1980، وأعلنتها عاصمتها "الأبدية والموحدة"، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

تعليقات