بيئة

أول وفاة في سيول الكويت.. والحكومة تستنفر أجهزتها

السبت 2018.11.10 12:54 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 193قراءة
  • 0 تعليق
الأمطار في الكويت - أ.ف.ب

الأمطار في الكويت - أ.ف.ب

أعلنت السلطات الكويتية، الجمعة، وفاة أول حالة بسبب السيول التي ضربت البلاد، على خلفية هطول أمطار غزيرة صاحبت عاصفة شديدة، ما أدى إلى غرق عدد من الطرق الرئيسية، للمرة الثانية خلال أيام.

وفي أول تحرك بعد الأضرار البالغة التي لحقت بممتلكات الدولة، أعلن وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية الكويتي حسام الرومي، استقالته من منصبه في بيان، وعبر  عن "عميق أسفه إزاء الأضرار الكبيرة التي لحقت بممتلكات المواطنين والمقيمين جراء موجة الأمطار الكثيفة التي شهدتها البلاد".

وأصدر رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، تعليمات مباشرة للوزراء باتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة المواطنين وممتلكاتهم، والمحاسبة مستمرة وستطول كل من أخفق، مؤكدا أن الحكومة تتابع عن كثب الأوضاع في جميع مناطق الكويت.

وبعد ساعات من العاصفة، أصدر وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي أنس الصالح، قرارا بإحالة مدير إدارة هيئة الطرق إلى التقاعد، إثر غرق العديد من الطرق الرئيسية والمنازل والسيارات.

فيما استنفرت الحكومة أجهزتها كافة للتعامل مع تطورات الأحوال الجوية، ونزل الجيش إلى الشوارع لإزالة تجمعات مياه الأمطار، بينما تحاول أجهزة وزارة الشؤون وهيئة الطرق والإطفاء والشرطة والحرس الوطني إنقاذ السيارات والأشخاص العالقين في الطرق التي غمرتها المياه، باستخدام الزوارق المطاطية والاستعانة بالغواصين.

وناشدت وزارة الداخلية المواطنين والمقيمين البقاء في منازلهم، ما لم تستدع الضرورة ذلك، نظرا لوجود تجمعات مياه الأمطار الغزيرة في عدد من الطرق الرئيسية.

وذكرت أن طواقمها بالتعاون مع الجهات المعنية، تتعامل مع الطرق المغلقة بسبب تجمعات المياه، فيما تحاول شرطة المرور تسيير حركة مرور المركبات.

وتعد هذه العاصفة المطيرة الثانية التي تتعرض لها الكويت خلال أسبوع، إذ هطلت أمطار غزيرة، الثلاثاء، ما أدى إلى تعطيل العمل في بعض المصالح وتوقف الدراسة جزئيا.

وتشهد الكويت طقسا غير مستقر ورياحا نشطة مثيرة للغبار، بالترافق مع أمطار رعدية متفرقة ورياح تتجاوز سرعتها 50 كيلومترا في الساعة.


تعليقات