اقتصاد

الجنيه المصري يلتقط أنفاسه أمام الدولار دون تدخل حكومي

الأحد 2017.12.3 12:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 4299قراءة
  • 0 تعليق
تراجع الدولار أمام الجينه المصري

تراجع الدولار أمام الجينه المصري

خفضت بعض البنوك الحكومية والخاصة في مصر متوسط سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل  الجنيه المصري بداية تعاملات الأسبوع – الأحد – لتعوض العملة المصرية بعض خسائرها الأسبوع الماضي، دون تدخل حكومي، وفقا لمتعاملين. 

وسجلت العملة الأمريكية خلال تعاملات الأسبوع المنقضي أعلى ارتفاع في 3 أشهر، ليتخطى سعر البيع 17.81 جنيه.

في تعاملات البنك الأهلي المصري -أكبر بنك حكومي- تراجع الدولار الأحد للشراء الى 17.6 جنيه مقابل 17.63 جنيه، وللبيع بلغ 17.7 جنيه مقابل 17.73 جنيه.

في مصرف أبوظبي، الذي غالبا ما يعرض أعلى سعر بلغت العملة الخضراء عند الشراء 17.68 جنيه مقابل 17.71 جنيه في التعاملات السابقة، وللبيع بلغ الدولار 17.78 مقابل 17.81 جنيه.

في الوقت نفسه حافظ سعر الدولار على ارتفاعه في بنكي مصر إيران والشركة المصرفية العربية الدولية عند 17.70 جنيه للشراء و17.80 جنيه للبيع، وتباين السعر في باقي البنوك.

وأكد مصرفيون لـ"بوابة العين" أن تحركات الدولار تتم وفقا لمعايير العرض والطلب، نافين أي تدخل حكومة في تحديد السعر، مدللين بتباين سعره في مختلف البنوك.

وقفزت الاحتياطيات الأجنبية لدى البنك المركزي المصري على مدى العام منذ بدء الإصلاحات لتصل إلى 36.7 مليار دولار في نهاية أكتوبر/تشرين الأول أو نحو مثلي المستوى الذي كانت عليه قبل اتفاق صندوق النقد.

وزاد المستثمرون الأجانب حيازاتهم من أذون الخزانة المصرية إلى أكثر من 330 مليار جنيه مصري (18.6 مليار دولار) متشجعين بالانخفاض الحاد في قيمة الجنيه المصري العام الماضي ورفع أسعار الفائدة.

وأكمل فريق من صندوق النقد الدولي هذا الشهر مراجعته الثانية لأداء مصر منذ الموافقة قبل عام على قرض بقيمة 12 مليار دولار مدته 3 سنوات، ومن المتوقع أن يوافق مجلس الصندوق على صرف الدفعة الثالثة من القرض بقيمة ملياري دولار خلال أسابيع.

وقال أنجوس بلير مدير العمليات لدى فاروس القابضة: "من المؤكد أن مجلس صندوق النقد سيوافق خلال الاجتماع على الدفعة التالية".

تعليقات