سياسة

حزب أردوغان يطالب بإعادة انتخابات إسطنبول.. والمعارضة: خرق للقواعد

الثلاثاء 2019.4.16 11:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 192قراءة
  • 0 تعليق
حزب أردوغان يخسر مدنا رئيسية في الانتخابات البلدية

حزب أردوغان يخسر مدنا رئيسية في الانتخابات البلدية

اتُّهم مرشّح "حزب الشعب الجمهوري" التركي المعارض أكرم إمام أوغلو "حزب العدالة والتنمية" بخرق قواعد اللعبة الانتخابية، علما بأنه تفوق على حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم بـ 15 ألف صوت بعد إعادة فرز جزئية لبطاقات الاقتراع. 

وقدّم "حزب العدالة والتنمية" الذي يقوده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، طلبا رسميا لإعادة الانتخابات في إسطنبول بعد طعنه بنتائج الاقتراع الذي أجري الشهر الماضي وفازت فيه المعارضة. 

وكان حزب أردوغان قد طالب بإعادة فرز الأصوات وتعهّد بالمطالبة بإعادة الانتخابات في إسطنبول بحجة أنها شهدت تجاوزات ومخالفات، وذلك بعدما فاز فيها "حزب الشعب الجمهوري".

ويتعيّن على الهيئة العليا للانتخابات البتّ في طلب الحزب الحاكم، وفي حال قبول الهيئة طلب الطعن ستجرى الانتخابات الجديدة في إسطنبول في 2 يونيو/ حزيران، بحسب وسائل الإعلام المحلية.

ومنذ أيام أعربت نقابتان للمحامين الأتراك عن رفضهما مساعي أردوغان لسرقة بلدية مدينة إسطنبول بعد أن فاز برئاستها مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو في الانتخابات المحلية الأخيرة.


وأصدرت نقابة المحامين في مدينة إزمير (غرب) بيانا حول نتائج انتخابات بلدية مدينة إسطنبول، أعربت فيه عن رفضها الشديد لادّعاء حزب العدالة والتنمية (الحاكم)، بزعامة أردوغان، "وجود شبهات فساد في عملية التصويت"، ويطالب بإعادتها.

وشددت النقابة المذكورة في بيانها على ضرورة "أداء الهيئة العليا للانتخابات لدورها كما ينبغي، وأن تتسم بالعدل والإنصاف، لتعبر عن إرادة الشعب كما ينبغي". 

ورغم مرور أكثر من 15 يوما على إجراء الانتخابات فإن أردوغان وحزبه لا يزالان يناوران ويشككان في نتائج انتخابات المدينة، ويتقدمان بطعون في مختلف اللجان الانتخابية لإعادة فرز الأصوات، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل ذهب بعض القياديين بالحزب إلى ضرورة إعادة الانتخابات بالمدينة.

تعليقات