سياسة

هل الحوثي مستعد للحل؟

السبت 2018.11.3 08:26 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 316قراءة
  • 0 تعليق
د.أحمد الجميعـة

وقْف الحرب في اليمن والدخول في مفاوضات سياسية مرتقبة لجميع أطراف الأزمة في السويد لا تعني التخلي عن المرجعيات الثلاث المعلنة للحل، ولا تقتضي التراجع عن المطلب الأول لقوات التحالف بعودة الشرعية، واستعادة الدولة اليمنية من الانقلابيين، وحماية أمن المنطقة، وضمان استقرارها من أي تدخلات إيرانية، إلى جانب الحفاظ على المكتسبات اليمنية أرضاً وإنساناً، وكل ذلك أساس للتفاوض والحوار.

الحوثي لم يعد له خيارات كافية على الأرض، ولم يعد له حضور يحفظ له وجوده في العملية السياسية في اليمن سوى طاولة الحوار، وعندها سيفكّر الحوثي بعد أربع سنوات من انقلابه بمصالحه وليس مصالح غيره، وهذه النقطة الأهم التي ستجعل من مفاوضات السويد المرتقبة نقطة تحول مهمة في الأزمة اليمنية

الدعوة الأمريكية بإيقاف الحرب والجلوس إلى طاولة المفاوضات خلال شهر والتأييد الغربي لها ليس جديداً، فالجميع يريد أن ينهي الحرب ولا يرغب الاستمرار فيها، والحكومة اليمنية وقوات التحالف كانوا ولا يزالون مصرين على أن الحل في اليمن سياسي، ولكن الحوثي الذي رفض الحضور إلى جولة المفاوضات الأخيرة في جنيف وتجميد المفاوضات منذ أغسطس 2016 في الكويت؛ له وجهة نظر أخرى في إطالة أمد الصراع، والبحث عن مخرج للالتفاف على قرار مجلس الأمن 2216، والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، من خلال تعميق المشروع الإيراني في أجنداته، وخطابه، وواقع تحركاته على الأرض، واستهداف المملكة بصواريخه، وتهديد سلامة الملاحة البحرية لمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، وكان آخرها الاعتداء على ناقلة النفط السعودية.

صحيح أن الظروف في هذه المرحلة مختلفة، فالولايات المتحدة لديها مشروع استراتيجي للمنطقة، أهمها التصدي للمشروع الإيراني، وإحلال السلام الفلسطيني الإسرائيلي، وإنهاء الأزمة السورية، كما أن إيران نفسها تواجه تحديات اقتصادية في الداخل بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي، وأخرى في مواقع وجودها في سوريا والعراق ولبنان، كذلك المكاسب الكبيرة التي حققتها قوات التحالف والجيش الوطني اليمني على الأرض، وكل هذه المعطيات في حاجة إلى أن يقرؤها الحوثي جيداً، فحليفه الإيراني في مأزق، وأمريكا جادة عن أي وقت مضى لإنهاء الأزمة في اليمن، والحكومة اليمنية الشرعية مدعومة من قوات التحالف مستعدة للتفاوض على أساس واضح من المرجعيات الثلاث.

السؤال الأهم: هل الحوثي مستعد لإنهاء الأزمة بعد الدعوة الأمريكية والتأييد الدولي أم لا يزال يفكر بمصالح إيران ومشروعها الذي لم يرَ النور في اليمن، ويستعد لمواجهة أكبر مع الغرب؟

الواقع أن الحوثي لم يعد له خيارات كافية على الأرض، ولم يعد له حضور يحفظ له وجوده في العملية السياسية في اليمن سوى طاولة الحوار، وعندها سيفكر الحوثي بعد أربع سنوات من انقلابه بمصالحه وليس مصالح غيره، وهذه النقطة الأهم التي ستجعل من مفاوضات السويد المرتقبة نقطة تحول مهمة في الأزمة اليمنية.

نقلا عن "الرياض"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات