سياسة

الإعلام الإيراني ينطق بالهزيمة بعد انهيار الحوثي

السبت 2017.12.2 02:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 621قراءة
  • 0 تعليق
صدمة في إيران من انهيار مليشيا الحوثي

صدمة في إيران من انهيار مليشيا الحوثي

أطبق الصمت على وسائل الإعلام الإيرانية الناطقة باللغة العربية منذ مساء أمس الجمعة وحتى ظهر السبت فيما يتعلق بأنباء تقدم قوات المخلوع صالح على حساب حلفائهم الحوثيين في صنعاء.

فقد خلت تلك الوسائل، مثل وكالات تسنيم وفارس وإيرنا، وقناة العالم، حتى ظهر السبت، من أي أنباء عدا إيراد بيان أصدره عبد الملك الحوثي، قائد المليشيا الحوثية، والذي يستنجد فيه بأنصاره لكي يوقفوا تقدم قوات صالح، كما يعرض على صالح التهدئة والحوار.

وهذا على عكس ما اعتادت عليه وسائل الإعلام الإيرانية من المسارعة بنشر أخبار الحوثيين والاحتفاء بها عندما يتعلق الأمر  بإحرازهم تقدما يقوي نفوذهم في صنعاء الذي تدعمه إيران بالمال والسلاح والتخطيط.

وبعد ظهر السبت، وبعد التأكد من هزيمة الحوثي وصدور بيان التحالف العربي الذي يؤكد هذه الهزيمة، خرجت وكالة تسنيم الإيرانية بمقالة مهزومة بعنوان "اليمن و تحديات المرحله القادمة .. يجب تفويت الفرصة على الانتهازيين" تتهم فيها التحالف العربي بأنه المتسبب في الأحداث الأخيرة.

وانضمت الوكالة الإيرانية إلى حليفها عبد الملك الحوثي في إصدار مناشدة للحفاظ على ما وصفتها بوحدة اليمن، تلك الوحدة التي شاركت طهران في تصديعها حين دعمت انقلاب الحوثيين على الحكومة الشرعية بالمال والسلاح والإعلام بداية من 2015.


ويؤشر هذا إلى اهتزاز موقف الحوثيين بالفعل، وأن الكثير من أنباء سيطرة قوات صالح على المواقع الاستراتيجية بالعاصمة صحيحة.

وبدا صالح في كلمة تلفزيونية منتشيا بتقدم قواته، داعيا إلى وقف إطلاق النار في صنعاء، وفتح صفحة جديدة مع دول الجوار.

وتجري منذ أمس الجمعة مواجهات غير مسبوقة بين الحليفين السابقين، الحوثي وصالح، تم فيها استخدام الدبابات والمدافع، وتوعد كل طرف للآخر بالقضاء المبرم عليه، وحسم المعركة خلال ساعات.

ودعا عبد الملك الحوثي، قائد المليشيا الموالية لإيران، السكان إلى عدم التجاوب مع صالح، نافيا كل التهم التي وجهها صالح للحوثيين بالاعتداء على المساجد والمنازل والسكان خلال المواجهات السابقة.

كما دعا الحوثي قوات طارق العفاش إلى ما وصفه بـ"الكف عن هذا التهور"، مناشدا حزب صالح بـ"أن يكون أعقل وأنضج من كل المليشيات العابثة المتهورة"، في إشارة إلى القوات التي يقودها طارق نجل صالح.

كذلك دعا من وصفهم بالحكماء والعقلاء للدخول لإنهاء الأزمة؛ وهو ما يؤشر إلى اهتزاز موقف الحوثيين الذي تتسم تصريحاتهم بالصلف والغرور عادة.

وجاء هذا البيان ردا على بيان سابق لحزب المؤتمر الشعبي التابع لصالح، والذي طالب العسكريين والموظفين بعدم الاستجابة لأوامر القيادات والموظفين الحوثيين. 

ووردت أنباء عن أن صالح في وسط هذه الأجواء الملتهبة يجري مشاورات لتشكيل مجلس عسكري برئاسة نجله طارق.

تعليقات