اقتصاد

نزيف إيران يتواصل.. توتر أمني واعتقالات بعد تهاوي العملة

الإثنين 2018.7.30 02:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 338قراءة
  • 0 تعليق
احتجاجات إيران متواصلة بسبب التدهور الاقتصادي- أرشيفية

احتجاجات إيران متواصلة بسبب التدهور الاقتصادي- أرشيفية

تداول نشطاء إيرانيون أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بانتشار أمني مكثف في شوارع طهران، الإثنين، تحسبا لاندلاع احتجاجات جديدة بعد تهاوي سعر العملة المحلية "الريال" لأدنى مستوياتها.

وتركز الانتشار الأمني، بحسب النشطاء،  في مناطق مختلفة من العاصمة الإيرانية طهران مثل السوق الكبير أو البازار، وشارع ولي عصر وساحة فردوسي الرائج بهما تجارة العملة.

يأتي ذلك في أعقاب دعوات لاحتجاجات حاشدة، وإضراب عارم على إثر التدهور الاقتصادي، وشح العملات الأجنبية. 

الانتشار الأمني في طهران

وتمحورت أبرز أسباب تلك الاحتجاجات والإضرابات المحتملة، بحسب منشورات متداولة، حول شيوع الكساد بالأسواق، والاضطراب في قيمة الدولار بشكل غير مسبوق، إضافة إلى تقلص القدرة الشرائية للمستهلكين، والسياسات المصرفية والاقتصادية المتعثرة لحكومة طهران.

وذكر تجار ونشطاء إيرانيون، الإثنين، أن إضرابا جزئيا اندلع في أسواق طهران، وکرج، وتبریز، وشهرري ومدن أخرى بسبب الانهیار القياسي لقیمة‌ الريال، والفوضی التي تعم الاقتصاد الإيراني، بينما تواردت أنباء عن وقوع احتجاجات محدودة بساحة "سبزه" قبل أن تقمعها قوات الأمن.

منشور متداول بين التجار للحشد

وتسود حالة من التوتر في سوق طهران الكبير بعد إغلاق عدد كبير من المتاجر أبوابها من بينها محال تجارة الذهب، بالتزامن مع انتشار قوات شرطية أمام مجمع "علاء الدين" التجاري، الرائج بتجارة الهواتف النقالة، والذي كان بؤرة احتجاجات تجار البازار مؤخرا.


وتتواصل لليوم الثامن على التوالي جولة جديدة من إضراب سائقي الشاحنات الثقيلة واسع النطاق، بسبب تردي الأوضاع المعيشية، وغلاء الأسعار إلى جانب تدني الأجور وعقبات لوجيستية أخرى، وسط عجز حكومي ووعود متكررة دون جدوى. 

وعلى صعيد متصل، أعلن غلام حسين محسني إجئي المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية اعتقال نحو 29 شخصا بدعوى إخلالهم بالنظام الاقتصادي للبلاد، مشيرا إلى أن هناك موجة اعتقالات جديدة، على حد قوله.

غلام حسين محسني إجئي

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني، عن "إجئي" أن 29 شخصاً اعتقلوا منذ ليلة البارحة وسيحاكمون قريبا بتهم "الإفساد في الأرض"، والتي تصل عقوبتها إلى الإعدام شنقا داخل إيران، لافتا أنه ربما يجري اعتقال المزيد من الأشخاص بالتهم ذاتها. 

وذكر المتحدث باسم القضاء الإيراني، أن 18 شخصا آخرين اعتقلوا لصلتهم بمزاعم عن كسب غير مشروع من تعاملات في مجال الصرف الأجنبي، واستيراد غير قانوني لسيارات فارهة، بحسب قوله. 


يذكر أن رئيس السلطة القضائية الإيرانية صادق لاريجاني، أطلق تهديدات مؤخرا تصل إلى حد الإعدام والسجن 20 عاما، لمن اعتبرهم مدانين بالمشاركة في الإخلال بالشؤون الاقتصادية في البلاد، على حد زعمه 

ونقلت وكالة أنباء "فارس" عن "لاريجاني" قوله: ”يحاول العدو الآن تخريب اقتصادنا عن طريق عملية نفسية. حاول البعض في الأيام الماضية إغلاق البازار لكن الشرطة أحبطت مؤامرتهم“. 

وأصدر البنك المركزي الإيراني، مساء الأحد، بيانا بعد ارتفاع تاريخي بأسعار الدولار الأمريكي أمام الريال الإيراني، الذي اقترب من أدنى مستوياته، وانخفض الريال الإيراني إلى 112 ألفا مقابل الدولار الواحد بعد أن كان 98 ألفا مقابل الدولار أول أمس السبت. 

ورفض بيان المركزي الإيراني، بحسب وكالة أنباء "تسنيم"، الاعتراف بفشل سياسات اقتصادية اتخذتها حكومة طهران مؤخرا لكبح جماح أزمة شح العملات الأجنبية مثل توحيد سعر الصرف الأجنبي، وتدشين سوق صرف ثانوية، وغيرهما.

تعليقات