سياسة

25 يناير والسنوات السبع العجاف

السبت 2018.1.27 10:59 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 2355قراءة
  • 0 تعليق
فهد ديباجي

في ذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير السابعة والخالدة في عقول وقلوب المصريين، خاضت مصر مجموعة من التحديات وخطت خطوات مهمة لتجاوز نتائجها. 

لا شك أن تاريخ ‏الخامس والعشرين من يناير تاريخ فارق في حياة كل المصريين ولن ينسوه بكل اختلافاتهم وأطيافهم، خرج فيه جزء منهم بأمل نيل الحرية كما قالوا فسقطوا في وحل الإرهاب، وخرجوا من أجل تحسين الأحوال المعيشية فزاد الفقر وزادت البطالة وقل الأمان. 

إن ثورة الخامس والعشرين من يناير كانت ثورة طموحة وبريئة حين خرج فيها الشباب للحصول على بعض الحقوق ولعيش حياة كريمة، لكنها انتقلت واتجهت إلى منحنيات مليئة بالخبث والمكر، بعد ركوبها من جماعة الإخوان الذين أعلنوا اعتزالها وعدم المشاركة بها بل أعلنوا تأييدهم لمبارك، ولكنهم أخلفوا وعدهم وعهدهم كعادتهم. 

سيذكر التاريخ أن ثورة 25 يناير ثورة شعبية استولى عليها الإخوان وبحيل شيطانية وبمباركة أوبامية أمريكية وإسرائيلية، وبتخطيط من حزب الأشرار (أردوغان وإيران وقطر) لأهداف توسعية واستعمارية بغيضة، بهدف القضاء على أقوى جيش عربي في المنطقة

الحقيقة إنني لست ضد ثورة 25 يناير كما يظن البعض، ولكنّي ضد تسييسها من حزب وجماعة إرهابية كادت تودي بمصر للمجهول. 

سيذكر التاريخ أن ثورة 25 يناير ثورة شعبية استولى عليها الإخوان وبحيل شيطانية وبمباركة أوبامية أمريكية وإسرائيلية، وبتخطيط من رموز حزب الأشرار (أردوغان وإيران وقطر) لأهداف توسعية واستعمارية بغيضة، وللقضاء على أقوى جيش عربي في المنطقة تمهيداً لتحقيق مشاريعهم الكبرى في المنطقة، ثم اقتطاع سيناء لتكون دولة للفلسطينيين. 

لقد كانت ثورة 25 يناير أكبر مقلب أخذه الشعب المصري في حياته بسبب الإخوان، وما زال الشعب يدفع ثمنه إلى الآن، ورغم ذلك لا يمكن أن نقول إن هذه الثورة قد فشلت فهي أنتجت لنا ثورة أخرى مضادة من هذا الشعب العظيم هي ثورة 30 يونيو التي أنقذت مصر، وفِي  الوقت نفسه أظهرت الوقفة الصادقة من قِبل السعودية والإمارات وشعبيهما مع مصر وشعبها، وكشفت عن الوجه القبيح لبعض الدول والحكومات وأسقطت الأقنعة عنها، التي كانت تدعم الإرهاب والعصابات والمافيا، وتآمرها على مصر وعلى كل الوطن العربي، فهل يعي المصريون الدرس؟ ‏وكل سنة والشعب المصري العظيم بخير.

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات