سياسة

الأمم المتحدة تأسف إزاء عنف الإخوان ضد المهاجرين في ليبيا

الأربعاء 2018.11.21 07:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 478قراءة
  • 0 تعليق
سفينة مهاجرين قبالة سواحل ليبيا

سفينة مهاجرين قبالة سواحل ليبيا

أعربت منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة لليبيا ماريا ريبيرول، عن أسفها إزاء ما أقدمت عليه مليشيات الإخوان الإرهابية في مصراتة من إرغام 79 لاجئاً ومهاجراً كانوا في سفينة شحن على النزول منها. 

وأرغمت مليشيات تابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي عشرات المهاجرين الذين كانوا يرفضون منذ العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، على مغادرة سفينة شحن إغاثتهم قبالة سواحل ليبيا، الثلاثاء، على النزول في ميناء مصراتة (غرب). 

وأكدت ماريا ريبيرول أن بعض المهاجرين "جرحوا خلال عملية إنزالهم بالقوة ونقلوا إلى مستشفى حكومي". 

واقتاد عناصر تابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي المهاجرين إلى مركز احتجاز في المدينة، حسبما صرحت مصادر محلية. 

وأغاثت سفينة "نيفين" التجارية التي ترفع علم بنما أكثر من 90 مهاجراً بينهم أطفال ورضع في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني. 

ومنذ وصولهم إلى مصراتة في العاشر من نوفمبر الجاري رفض المهاجرون مغادرة السفينة خشية تعرضهم لسوء المعاملة من المليشيات المسيطرة على المدينة.

وأدانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إنزالهم بالقوة. 

وقالت "على محتجزيهم إجازة زيارة فورية من العاملين في الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية للمهاجرين الذين أنزلوا من سفينة الشحن وإيجاد حلول بديلة لاحتجازهم والتحقيق في احتمال اللجوء إلى القوة بشكل غير مشروع". 

وبحسب المفوضية العليا للاجئين فإن المهاجرين على متن سفينة نيفين يتحدرون من إثيوبيا وإريتريا وجنوب السودان وباكستان وبنغلاديش والصومال. 

ومنذ سقوط نظام القذافي في 2011 أصبحت ليبيا الغارقة في الفوضى أحد أبرز بلدان عبور المهاجرين القادمين من الصحراء الجنوبية الأفريقية باتجاه سواحل أوروبا.

تعليقات