اقتصاد

محمد العريان ينصح المستثمرين بالاستعداد لتقلبات الأسواق في 2019

الإثنين 2018.12.31 11:20 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 178قراءة
  • 0 تعليق
الخبير الاقتصادي العالمي، محمد العريان

خبير الاقتصاد العالمي محمد العريان

حذر الخبير الاقتصادي العالمي، محمد العريان، من أن أسواق المال العالمية قد تشهد مزيدا من التقلبات والتذبذب خلال عام 2019، ناصحا المستثمرين بالاستعداد لذلك. 

ورأى العريان أن تعرض الاقتصاد العالمي لحالة ركود في المدى القريب "أمر غير مرجح".

وقال العريان، وهو كبير المستشارين الاقتصاديين لدى شركة " أليانز" العالمية للتأمين، في مقال نشرته "فوكس نيوز صنداي"، إن حدوث تباطؤ في الاقتصاد العالمي، سيتطلب حدوث خطأ سياسي كبير أو أزمة سوقية ضخمة.

ويتوقع العريان أن يتراوح النمو في العام المقبل بين 2.5% و3%، وأن ترتفع الأجور بنسبة 3% أو أكثر، إلا أنه حذر المستثمرين من الاستعداد لمزيد من تقلبات السوق.

وقال العريان في المقال الذي أعاد نشره موقع شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية الإثنين: "لن تكون مفاجأة إذا رأينا تقلبات بـ1000 نقطة على مؤشر داو جونز، ربما يكون هذا هو الواقع الجديد لبعض الوقت، بعد سلسلة من المكاسب للسوق منذ عام 2017، من الطبيعي أن نشهد مثل هذه التقلبات".

ويعزو العريان توقعاته باستمرار حالة التذبذب لأسعار الأسهم بشكل كبير في عام 2019 إلى 3 أسباب رئيسية، أولها أن الأسواق لا تحب حالة عدم اليقين المتزايد في الاقتصاد العالمي، ولا سيما أوروبا والصين.

أما السبب الثاني، فيتمثل في أن البنوك المركزية، بما في ذلك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، لم تعد تشتري الأوراق المالية، كما أن تلك البنوك لم تبق أسعار الفائدة منخفضة.

وبحسب العريان، فإن العامل الثالث يتمثل في أن "وول ستريت" غيرت موقفها، فلم يعد الأمر يتعلق بشراء الأسهم، وإنما يتعلق بعمليات البيع، فيمكن أن تزداد تقلبات السوق من خلال التداول الإلكتروني، ما قد يؤدي إلى مزيد من عمليات البيع والارتفاعات المبالغ فيها.

وانتقد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، بسبب قيام الأخير برفع سعر الفائدة، وأثارت تصريحات ترامب انتقادات من الخبراء، الذين رأوا أنها تعد على استقلال بنك الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي).

ويرى العريان أن ترامب ربما يكون محقا في القول إن الاحتياطي الفيدرالي "بحاجة إلى أن يشعر بما يحدث فيما وراء الاقتصاد المحلي" عندما يتعلق الأمر باتخاذ قرارات برفع أسعار الفائدة.

وقال العريان: "إن استقلال البنك المركزي مهم جدا للاستقرار الاقتصادي، الذي هو مفتاح النمو الاقتصادي".

صندوق النقد الدولي

وأظهرت بيانات من صندوق النقد الدولي أن حصة الدولار الأمريكي في الاحتياطيات العالمية للعملات هبطت في الربع الثالث من العام الحالي إلى أدنى مستوى في نحو 5 سنوات، بينما زادت حصة اليورو لتصبح الأكبر في 4 أعوام تقريبا.

وقال البنك المركزي الأوروبي قبل أيام إن الاقتصاد العالمي بصدد التباطؤ في 2019 ثم يستقر بعد ذلك لكنه لا يزال يتوقع ارتفاع الأسعار.

ويتأهب المستثمرون لتباطؤ في النمو الاقتصادي العالمي بفعل زيادة تكاليف الاقتراض بالدولار والتوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وألقى المركزي الأوروبي بثقله بقوة خلف ذلك التوقع في نشرته الاقتصادية الدورية لكنه لا يزال يتوقع "ضغوطا تضخمية" على مستوى العالم وفي منطقة اليورو.

وقال "بالنظر إلى المستقبل، من المتوقع أن يتباطأ النشاط الاقتصادي العالمي في 2019 ثم يظل مستقرا بعد ذلك".

وأضاف "من المتوقع أن تزيد الضغوط التضخمية العالمية ببطء مع تقلص الطاقة الفائضة".

تعليقات