مجتمع

ابحث عن ذاتك بالصمت والتأمل

الأربعاء 2018.1.17 01:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 296قراءة
  • 0 تعليق
ابحث عن ذاتك بالصمت والتأمل - تعبيرية

ابحث عن ذاتك بالصمت والتأمل - تعبيرية

بسبب الصخب الناجم عن رنات الهاتف المحمول والألعاب وأحدث الأجهزة الإلكترونية أصبح الإنسان في حاجة دوما للحظة صمت ينفصل فيها عن الواقع ويتأمل وينال قسطا من الراحة.

وتقول الطبيبة النفسية، إيفا جوا، إن الصمت أمر مهم لأنه يمثل لحظة للتأمل والعثور على الذات، كما يساهم في أن يفكر الشخص في كل ما قام به على مدار اليوم، وهو ما سيتيح له فرصة محاسبة نفسه أو رؤية عواقب أعماله وما ستؤول إليه أمور حياته.


فرصة للتأمل

ويعتبر هذا الصمت فرصة للتأمل، ومن هذا المنطلق سيغدو الصمت واحة "شديدة الأهمية للتعلم ولمعرفة الطريق الذي نود المضي فيه".

وتضيف جوا أننا تحولنا إلى "ماكينات تقوم بالعمل دون أن نعي ما نقوم به" وهو ما يجعل الناس يشعرون بالتعاسة، فنحن ننتج دوما وهو ما يتسبب في إرهاق كبير لنا على مختلف المستويات سواء كانت بدنية أو نفسية أو عاطفية.

ونصحت جوا بتخصيص وقت للتأمل كل ليلة نحظى فيه بالصمت، ونسترجع فيه أحداث اليوم، قائلة "لكن للأسف لا يوجد وقت لهذا"، لذلك ازدادت المبادرات التي تهدف لتوفير مناخ من الصمت أو تخصيص أماكن يحظر فيها استخدام الهاتف المحمول.


قاعة الصمت

بعض المتاجر الشهيرة خلال موسم التخفيضات الماضي، خصصت "قاعة الصمت"، وهو مكان عازل لجميع الأصوات بمثابة واحة يخلد فيها زبائن المتجر بعيدا عن أي صخب أو ضجيج، وكانت الشركة المالكة للمتاجر قد استخدمت هذه القاعة قبل نحو قرن من الزمان.

وتضم القاعة مقاعد ثابتة بطول الجدران لكي يتمكن الشخص من نيل قسط من الراحة بداخلها وسط إضاءة مناسبة، ويشترط الدخول لها بدون حذاء وبدون هاتف محمول أو أي أجهزة إلكترونية تم ابتكارها خلال القرن الحادي والعشرين.

عربات صامتة

كما أن هناك عدة شركات للقطارات خاصة في أوروبا، أصبحت توفر خدمة السفر في "عربات صامتة" يحظر فيها استخدام الهاتف المحمول أو أي أجهزة أخرى تصدر ضجيجا.

وخلال الفترة الماضية ظهرت مطاعم بدأت تتبع نظام ترك الهاتف المحمول على الباب، فثمة أشخاص يواصلون استخدام الهاتف المحمول داخل المطاعم ويعيرونه اهتماما أكثر مما يعيرونه لمرافقيهم وللطعام الذي يتناولونه.


الطبيبة جوا ترى أن عدم استخدام الهاتف المحمول في المطاعم بمثابة بادرة احترام لمن يرافقونك على الطعام، كما يسمح بالتواصل الشخصي مع الآخرين بطريقة أكثر فاعلية.

وتقول جوا إن باقي الأماكن المخصصة للصمت لا تفيد في تحقيق الهدف المرجو منه وهو التأمل، فالصمت الصحيح بالنسبة لها يتمثل في الجلوس في صمت مع استخدام الورقة والقلم لكي ندون الأشياء التي تساعدنا على مراجعة أنفسنا.

تعليقات