سياسة

هل تستطيع كوريا الشمالية ضرب أمريكا؟.. خبراء يجيبون

الأربعاء 2017.11.29 11:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 3676قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

شكك خبراء دوليون في قدرة كوريا الشمالية على استهداف الأراضي الأمريكية بصاروخ باليستي مزود برأس نووي، رغم إعلان بيونج يانج، الأربعاء، تطوير هذا الصاروخ واختباره بنجاح.

وقالت كوريا الشمالية إن آخر صواريخها استطاع أن يسافر بارتفاع 2780 ميلا مسافة 590 ميلا قبل أن يسقط في بحر اليابان، وإذا كانت هذه الأرقام دقيقة فإن مدى الصاروخ يصل بنحو 8100 ميل، وهو ما يجعل العاصمة واشنطن التي تبعد 6700 ميلا فقط داخل نطاق كوريا الشمالية.

لكن الخبراء يقولون إن الصاروخ مازال يحتاج العديد من الاختبارات قبل أن يتم ضمان دقته وكفاءته، بجانب شكوك حول تمكن كوريا الشمالية من التوصل إلى تكنولوجيا تحميل الرؤوس النووية على الصواريخ الباليستية طويلة المدى، وهي تقنية يعتقد أن بيونج يانج ستحصل عليها خلال عام.

وقال مايكل إلمان، خبير الصواريخ الباليستية ببرنامج "38 شمال" المشترك بين أمريكا وكوريا الجنوبية في جامعة جونز هوبكنز، إن الاختبار يظهر أن كوريا الشمالية "خطت خطوة صغيرة" في تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

وأضاف إلمان أن كوريا الشمالية تحتاج عدة اختبارات لضمان أداء ودقة الصاروخ وقدرته على العودة داخل الغلاف الجوي، وهي تقنية لم يتضح بعد إذا كانت متاحة في صواريخ كوريا الشمالية، خاصة أنها ضرورية للتأكد من وصول الصاروخ للهدف.


ورأى إلمان أن كوريا الشمالية بتقدمها المستمر في هذا المجال مازال أمامها عام على الأقل لتصنيع صاروخ باليستي طويل المدى قادر على الوصول إلى الساحل الغربي للأراضي الأمريكي.

وشكك كذلك تشاد أوكارول، المدير التنفيذي لمركز المعلومات والأبحاث "مجموعة مخاطر كوريا" ومقره سيول، في قدرة كوريا الشمالية على تصغير حجم الرؤوس النووية وتحميلها على الصواريخ الباليستية.

وأشار أوكارول إلى أن ادعاء كوريا الشمالية بأن الصاروخ الباليستي طويل المدى بات جاهزا للاستخدام قد يعني فقط أنها مستعدة لبدء إنتاجه بشكل واسع، منوها بأن بيونج يانج لا يبدو أنها قادرة على إطلاق صواريخ نووية من الغواصات بعد، وهي تقنية تعمل عليها منذ فترة.

تعليقات