سياسة

النرويج: طرد إسرائيل للمراقبين من الخليل ينتهك اتفاقات أوسلو

الأربعاء 2019.1.30 01:23 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 101قراءة
  • 0 تعليق
قوة المراقبة الدولية - أرشيفية

قوة المراقبة الدولية - أرشيفية

قالت وزيرة خارجية النرويج إينه إريكسن سوريدي، الثلاثاء، إن قرار إسرائيل طرد المراقبين من مدينة الخليل ربما ينتهك تطبيق اتفاقات أوسلو.

وذكرت سوريدي، في بيان، أن "القرار الإسرائيلي من جانب واحد يمكن أن يؤدي إلى توقف تطبيق جزء مهم من اتفاقات أوسلو". 

وأضافت: "الوضع الأمني في الخليل غير مستقر ويتسم بالصراع"، لذلك فإن إنهاء مهمة المراقبة "مثير للقلق".

يشار إلى أن مهمة المراقبة الدولية قادتها النرويج على مدى السنوات الـ22 الماضية.

وبعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل هي بعثة مراقبة مدنية، تمت دعوتها من قبل السلطات الإسرائيلية والفلسطينية "من أجل تزويد الفلسطينيين بالشعور بالأمان في المدينة والمساعدة في تحقيق الاستقرار".

وتأسست البعثة في عام 1997 بوجود مراقبين دوليين من الدول الست المشاركة: الدنمارك وإيطاليا والنرويج والسويد وسويسرا وتركيا. 

وتقوم السلطات الإسرائيلية والفلسطينية بتمديد عمل البعثة مرتين في كل عام، فيما تحصل البعثة على التمويل المباشر من قبل الدول الست المشاركة.

والبعثة مراقبة وتقدم تقارير حول الخروقات الموقعة ما بين السلطات الإسرائيلية والفلسطينية حول اتفاقية الخليل، وخروقات القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان.

وتطلع البعثة الدول الـ6 المشاركة والسلطات الإسرائيلية والفلسطينية على تقاريرها.

تعليقات