سياسة

إصابة عدد من الصحفيين خلال احتجاجات "السترات الصفراء" بباريس

الأحد 2018.12.9 12:10 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 220قراءة
  • 0 تعليق
احتجاجات السترات الصفراء في باريس- رويترز

احتجاجات السترات الصفراء في باريس- رويترز

 أصيب عدد من الصحفيين خلال التظاهرات الاحتجاجية لحركة "السترات الصفراء"، السبت، في العاصمة الفرنسية باريس، حيث تعرض 3 منهم لطلقات "فلاش بول" (سلاح غير فتاك تستخدمه الشرطة).

كما تعرض صحفيان تابعان لصحيفة "لو باريزيان" لطلقات "فلاش بول" في جادة الشانزيليزيه، حيث أصيب الأول في رقبته والثاني في ركبته، بحسب ما أوردت الصحيفة.

 ونُقِل الأول إلى المستشفى للمعاينة، وأُعلِن على تويتر أن رجل الأمن الذي أصابه من مسافة قريبة عاد واعتذر منه.

 ونقلت الصحيفة عنه قوله "لقد غضبت جدا، وخلعت كل تجهيزات الحماية التي كنت أضعها وتوجهت نحوه لكي أقول له إنه أصابني للتو من الخلف من مسافة قريبة في الرقبة، أعتقد أنه خشي أن يكون قد قتلني لأنني سقطت أرضا خلال ثوان. قال لي أنا آسف، كنت أستهدف شخصا آخر".

كذلك أفاد صحفي في الوكالة الإذاعية "آ 2 بي أر أل"، وقد دعم أقواله بصورة لإصابته، أن شرطيا أصابه بواسطة السلاح نفسه "علما أن شارتي الصحفية كانت ظاهرة".

 كذلك أكد مراسلون آخرون أنهم تعرضوا لاعتداءات من قبل مخربين ومتظاهرين خلال التحرك الرابع لمحتجي "السترات الصفراء"، والذي تخللته مواجهات وأعمال عنف في نقاط عدة من العاصمة الفرنسية.

 وقال العديد من الصحفيين إن قوات الأمن صادرت معدات الحماية التي كانت بحوزتهم ما عرضهم لمخاطر جسدية.


وعلى تويتر، أعلنت المصورة الحربية فيرونيك دو فيجوري، التي نالت هذا العام جائزة مهرجان "فيزا" للصور الصحفية، أن قوات الأمن "سرقت الخوذ والأقنعة الواقية لأنني كنت ألتقط صورة"، بعد تعرضها للغاز المسيل للدموع من دون أي تكون بحوزتها أي وسيلة حماية.

وأكدت وسائل إعلام فرنسية، مساء السبت، إصابة أكثر من 50 شخصا، واعتقال ألف متظاهر من المشاركين في احتجاجات حركة "السترات الصفراء" المناهضة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في جميع أنحاء فرنسا.

وكان وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنير أعلن أن مظاهرات "السترات الصفراء" باتت تحت السيطرة.

وأكد كاستنير، في تصريحات صحفية، أن "قوات الشرطة ستظل موجودة بكثافة في أماكن الاحتجاجات حتى الأحد إذا لزم الأمر". 

وأوضح الوزير الفرنسي أن "عدد المتظاهرين من السترات الصفراء في فرنسا وصل إلى 125 ألفا". 

وأشار إلى أن "عدد الموقوفين على خلفية الاحتجاجات بلغ 1385 شخصا". 

وحول عدد المصابين جرّاء الاحتجاجات؛ أكد كاستنير أنه ارتفع إلى 118 بينهم 17 من الشرطة. 

وكان المتظاهرون اشتبكوا مع قوات الأمن الفرنسية، فيما بادلتهم الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع قرب القصر الرئاسي، وانتشرت مدرعات قرب قوس النصر لمواجهة الاحتجاجات.

تعليقات