سياسة

"صناعة السلام في اليمن".. ندوة في بروكسل لدعم تحرير الحديدة

الجمعة 2018.6.22 11:34 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 805قراءة
  • 0 تعليق
تحرير الحديدة هو بداية نهاية الحرب في اليمن

تحرير الحديدة هو بداية نهاية الحرب في اليمن

تحت عنوان "نحو صناعة السلام في اليمن"، تنطلق، الجمعة، الندوة الدولية التي تحتضنها العاصمة البلجيكية بروكسل بحضور عدد كبير من الخبراء والمتخصصين من الولايات المتحدة وفرنسا وتونس واليمن والجزائر، وبتنظيم من منتدى باريس للسلام والتنمية بالمشاركة مع المركز الوطني لحقوق الإنسان في اليمن. 

محاور الندوة

وتتعدد محاور الندوة لتشمل دعم التوجه نحو الحديدة وتحريرها باعتبارها بداية النهاية للحرب في اليمن، وأهمية عزل النظام الإيراني عن مواليه في اليمن، إضافة إلى أن تحرير الحديدة يعني وقف الأعمال العدائية للحوثيين وتهديد الملاحة الدولية وتهريب ونقل الأسلحة، وضرورة التصدي ودحض المعلومات المغلوطة التي تبثها التقارير الدولية حول وقف عملية تحرير الحديدة.

وسوف يتضمن البيان الافتتاحي للمؤتمر، ضرورة دعم المجتمع الدولي لعملية تحرير الحديدة باعتبارها البوابة الرئيسية نحو إنهاء معاناة أبناء المدينة، وفتح ممرات الإغاثة الدولية أمام المنظمات الدولية ووكالات الأمم المتحدة المعنية من خلال ميناء الحديدة ومطارها إلى مختلف المدن اليمنية ذات الكثافة السكانية العالية التي تقع تحت سيطرة الحوثيين، مع التأكيد على ضرورة حق المقاومة المحلية "التهامية" في طرد الحوثيين من مناطقهم باعتبارهم قوى احتلال غير شرعية وغير مقبولة من جميع أبناء المدينة.


وحول الندوة، قال رئيس منتدى باريس للسلام جمال العواضي لـ"العين الإخبارية"، إن الندوة ستتطرق للتطورات الأخيرة في مدينة الحديدة على اعتبار أن التقدم المتسارع نحو الحديدة وتحريرها من سيطرة المليشيات الانقلابية هو بداية النهاية للحرب في اليمن ووقف المعاناة اليومية للمواطنين.

وأضاف أن دحر الانقلاب وطرد المليشيات سيسهم في إغاثة الناس، حيث سيتم استخدام ميناء المدينة بعد تحريره، لضخ المواد الغذائية والطبية والمساعدات إلى مختلف أنحاء المدن اليمنية وليس الحديدة فحسب.

ومن المتوقع أن تنهي الندوة أعمالها في نهاية اليوم بالإعلان عن تشكيل لجنة خبراء دولية في مقدمة أولوياتها شرح أهمية تحرير الحديدة للمجتمع الدولي ومؤسساته المعنية، وتقديم تصور للمساعدات المطلوبة لليمن عبر هيئات الإغاثة الدولية، والتعريف بحقيقة الحوثيين وجميع الأذرع الإيرانية في المنطقة وخطورة سيطرة أي منها على بعض المناطق في البلدان العربية المختلفة.

ويشارك في الندوة ريمون تانتر، أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون، وكيرستي بريملوا رئيسة فريق حقوق الإنسان الدولي في دوتي ستريت، ود. فرانسوا غوش، كبير خبراء الدساتير وأستاذ القانون الدولي بجامعة السوربون، ود. طاهر بومدرا الخبير الأممي ورئيس بعثة الأمم المتحدة السابق في العراق، وجمال العواضي رئيس منتدى باريس للسلام والتنمية، جيف فرانسوا خبير متخصص في الشأن اليمني، فرانك ليدوك خبير متخصص في الشؤون الإسلامية والتطرف.

كما سيشارك بالحضور والنقاش عدد من المنظمات الإغاثية والحقوقية في بروكسل.


تعليقات