صحة

دراسة: احذروا.. 100 قطعة "بلاستيك" في كل وجبة

الخميس 2018.4.5 05:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 210قراءة
  • 0 تعليق
علماء يرصدون تواجد قطع بلاستيكية في وجبات الطعام

علماء يرصدون تواجد قطع بلاستيكية في وجبات الطعام

كشفت دراسة بيئية أجراها علماء بريطانيون أن الإنسان يتناول 100 قطعة بلاستيكية مع كل وجبة طعام، بينما أكدت دراسة أخرى لعلماء أمريكيين أنهم طوروا أنواعا رخيصة من «الهلام المائي» لتنقية المياه وتحليتها بسرعة.

ويأتي الاكتشاف الأول بعد أن رصد العلماء قبل وقت قصير وجود جزيئات الميكروبلاستيك داخل الزجاجات المعبأة بالمياه، ورصدهم قبل ذلك تلوث البحار والمحيطات بأطنان البلاستيك وعثورهم على جسيمات من الميكروبلاستيك داخل أحشاء الأحياء المائية.. وقال علماء جامعة «هريوت - واط» العالمية التي تمتلك فروعا في بريطانيا ودبي وماليزيا، إن جسيمات صغيرة جدا من البلاستيك تتطاير من الأثاث والأنسجة الصناعية لتتساقط على أواني الطعام، التي يتناول الإنسان الطعام منها.

ودرس العلماء تساقط هذه الجسيمات البلاستيكية لدى وضعهم أوعية اختبار علمية صغيرة تحتوي على مصائد لتصفيتها من ذرات الغبار المتطاير، على موائد وضعت بالقرب منها أطباق الطعام في ثلاثة منازل أثناء تناول أصحابها لوجبة طعام. ويسمى وعاء الاختبارات الكيميائية والبيولوجية باسم «علبة بيتري» وهو وعاء مسطح دائري الشكل وشفاف مع غطاء، يصنع من الزجاج أو من اللدائن. 

وبعد انتهاء فترة تناول الطعام التي امتدت 20 دقيقة رصد العلماء سقوط 114 قطعة من البلاستيك تسقط على كل طبق للطعام.

على صعيد آخر، قال فريق من جامعة تكساس في أوستن، برئاسة البروفسور غويها يو، الأستاذ المساعد في علوم المواد والهندسة الميكانيكية، إنهم طوروا وسيلة تقنية صغيرة ورخيصة لتنقية المياه وتحلية مياه البحار، تتكون من مواد هجينة من هلامية وبوليميرية. 

وتمتلك هذه المواد الجديدة التي أطلق عليها اسم «الهلاميات المائية» خاصية الانجذاب نحو الماء من جهة، وخاصية امتصاص أشعة الشمس لتوليد وتوصيل التيار الكهربائي. وتتمكن شبكة من هذه «الهلاميات» من تصفية الماء من أي مصدر. 

وتستند هذه الوسيلة إلى فكرة تكوين مولد للبخار يوظف الطاقة الشمسية للعمل على تبخير المياه لإزالة ملوحتها، وقال العلماء في دراستهم المنشورة في مجلة «نتشر نانوتكنولوجي»: «أعدنا كتابة كل المنطلقات التقليدية الخاصة بتبخير المياه بواسطة الشمس. وتعتبر الوسائل الحالية لتحلية مياه البحر مكلفة للغاية، بينما تكون كلفة شبكة «الهلاميات المائية» المتناهية في الصغر قليلة. ووفقا لإحصاءات الأمم المتحدة، يهلك 30 ألف شخص في الأسبوع بسبب تلوث مياه الشرب».

تعليقات