مجتمع

تحديات تواجه البابا فرنسيس.. السلام العالمي ومشاكل الشباب

الأحد 2019.2.3 10:52 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 223قراءة
  • 0 تعليق
قداسة البابا فرانسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية يتحدث لرعاياه - أرشيفية

قداسة البابا فرانسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية يتحدث لرعاياه - أرشيفية

يواجه قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، منذ جلوسه على الكرسي الرسولي عام 2013، تحديات كثيرة فرضتها عليه طبيعة منصبه الحساس، ورغم نجاحه في التغلب على أغلبها، يظل بعضها قائمًا ومتصدرًا أولوياته.

واستعرض موقع "روم ريبورتس"، في نسخته الإنجليزية، أبرز التحديات التي تواجه بابا الكنيسة الكاثوليكية، خاصة تلك التي سلط الضوء عليها.

1- السلام العالمي

لا يخفى على أحد انتشار الحروب في العالم بأكمله، فضلا عن تلويح عدد من قادة العالم بأسلحتهم النووية كأسلوب ردع للمعادين لهم، وهو ما كان ولا يزال من أسباب قلق قداسة البابا فرنسيس.

ومنذ تولي قداسته الكرسي البابوي وهو يسعى جاهدًا للفت الانتباه لمخاطر الحروب، وإيجاد سبل للسلام العالمي وإنشاء جسور من الصداقة والإنسانية بين قادة العالم.

2- مجلس الشباب

مشاكل الشباب من القضايا التي تهم قداسة البابا فرنسيس بشكل خاص والكنيسة الكاثوليكية بشكل عام، إذ يعقد اجتماعا داخل الكنيسة في شهر أكتوبر/تشرين الأول من كل عام؛ للبحث عن أساليب جديدة تساعد الشباب على استعادة إيمانهم، فيما يعرف بـ"مجلس الشباب".

ومن أجل الوصول إلى نتائج ملموسة بشأن هذه المشكلة، يجتمع رجال الدين في روما والعالم بأكمله؛ لجمع آراء واقتراحات آلاف المواطنين، سواء كانوا من الكاثوليك أم لا؛ للإسهام في التوصل لحل.

3- إصلاح المحكمة

منذ تولي قداسة البابا فرنسيس البابوية وهو يسعى لإجراء إصلاحات موسعة في محكمة الفاتيكان، وتهدف هذه الإصلاحات إلى تبسيط طرق التعامل وجعل أصوات المظلومين والمهمشين وأصحاب القضايا مسموعة في كل مكان بالعالم.

4- صحة البابا بندكت السادس عشر

بعد استقالة البابا بندكت السادس عشر من باباوية الكنيسة الكاثوليكية، وتولي البابا فرنسيس البابوية، باتت صحة الأول من التحديات التي تواجه فرنسيس؛ إذ تكثر الشائعات والأقاويل حول سلامته، ويضطر الفاتيكان ليخرج كل فترة لنفي شائعات موته والتأكيد على صحته الجيدة وقدرته على استقبال زيارات الرعايا.

5- تولي النساء مناصب في الكنيسة

في السنوات الأخيرة، شهدت الكنيسة الكاثوليكية غياب رجال الدين الأصغر سنًا، وبات من الملحوظ زهد الشباب في المناصب الدينية الكبيرة، ما استدعى تحركًا من المؤسسات الدينية؛ فسمحت بعض الكنائس بعمل النساء فيها؛ فيما ظلت الفاتيكان متحفظة بشأن اتخاذ هذا القرار؛ لكن قداسة البابا فرنسيس يسعى بقوة لإيجاد حلول حاسمة لهذه الأزمة سريعًا.

6- محاربة الإرهاب

وتعد هذه القضية من المواضيع الشائكة عالميًا في ظل تزايد جرائم التطرف بشكل ملموس، وعلى قداسة البابا فرنسيس بصفته قائدا عالميا أن يجد حلولا لها، وما يشكل تحديًا أمامه لحلها هو أهمية عدم إصدار أحكام على أديان مختلفة أو توجيه اللوم لفئة بعينها، بالتالي يصعب الخروج بتصريح حاسم تجاهها.

تعليقات