سياسة

كاتب سعودي لـ"العين": لا يوجد فارق بين المحافظين والإصلاحيين في إيران

الشمري يوضح أن ما يجري في إيران ثورة وليست انتفاضة

الإثنين 2018.1.8 02:40 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 497قراءة
  • 0 تعليق
جانب من مظاهرات الشعب الإيراني ضد النظام

انتفاضة الفقراء تهدد عرش ملالي إيران

قال عايد الشمري، الكاتب السعودي المتخصص في الشؤون الإيرانية، إنه لا يوجد فرق بين المحافظين والإصلاحيين في إيران؛ فجميعهم يعملون تحت لواء مشروع واحد، يتمثل في الإخلاص لولاية الفقيه، ولذلك يدرك الشعب الإيراني أن لا حل إلا إسقاط هذا النظام إذا أرادوا أن ينعموا بحياة كريمة.

وأضاف الشمري، في تصريحات لـ"بوابة العين" الإخبارية، أن المظاهرات التي خرج فيها آلاف الإيرانيين، كانت متوقعة بسبب استغلال النظام لثروات البلاد وتصديرها إلى الخارج، حتى أصبح السواد الأعظم من الشعب تحت خط الفقر، مشيرا إلى أن المظاهرات ضد نظام الملالي في إيران تمتلك مقومات الثورة، حيث إنها شملت جميع المدن والمحافظات.

وأوضح أن المظاهرات الإيرانية ليس لها قائد أو موجه، وهي مظاهرات شعبية بسبب غلاء المعيشة والوضع السيئ، اتحد فيها جميع العرقيات في إيران ضد النظام، مشيرا إلى أن النظام الحاكم في طهران حاول إظهار المظاهرات بأنها مدعومة من الخارج وتطبق أجندات أجنبية استكمالا لمسلسل الأكاذيب على الشعب، عبر تصدير مشاكله الداخلية وإلصاقها كتهم لدول أخرى.

وأشار الشمري إلى أن تدخل طهران في شؤون الدول العربية، لا سيما اليمن، أرهق الشعب الإيراني، مرجعا ذلك لإنفاق قوتهم على المليشيات المدعومة من النظام لزعزعة استقرار بعض دول المنطقة بوهم استرجاع الإمبراطورية الفارسية، مؤكدا أن النظام الإيراني قائم على عقيدة دموية ولا بد من اجتماع المتظاهرين تحت راية واحدة وهي إسقاط ظلم النظام.


تعليقات