مجتمع

مريم الأولى على الثانوية العامة تجلس بجوار السيسي

الإثنين 2017.7.24 03:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 12862قراءة
  • 0 تعليق
السيسي وبجواره الطالبة مريم فتح الباب

السيسي وبجواره الطالبة مريم فتح الباب

في لفتة إنسانية، حرص الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على أن تجلس الطالبة مريم فتح الباب، الحاصلة على الترتيب الأول في الثانوية العامة بقطاع شرق القاهرة، والمعروفة إعلاميًا بـ "مريم بنت حارس العقار" بجواره في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الشباب، الذي عقد الاثنين بمدينة الإسكندرية شمالي مصر، لتحظي اللفتة بإشادة بالغة من قبل المصريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، 


وفي الجلسة الافتتاحية بالمؤتمر الذي يعقد في دورته الرابعة بمشاركة أكثر من 1300 شاب وفتاة من محافظات الإسكندرية ومرسي مطروح والبحيرة وكفر الشيخ، جلست "مريم" بجوار الرئيس السيسي تقديرًا لمجهودها الذي مكنها من الحصول على المركز الأول في الثانوية العامة رغم صعوبة ظروفها المعيشية.


وسرعان ما انتشرت الصورة عبر موقعي "فيسبوك"، و"تويتر" بين المصريين، مشيدين باللفتة الإنسانية التي حرص السيسي على إظهارها، وتقديرهم لقيمة الرسالة التي سعى الرئيس المصري على إيصالها لجميع الشباب والفتيات بمصر، بأن العمل والاجتهاد رغم صعوبة الظروف الاجتماعية والاقتصادية يؤتي بثماره ودائمًا يجد التقدير والحفاوة من قبل المسؤولين المصريين في كل القطاعات.

وبعبارة "مصر الجديدة" وصف أحد رواد موقع فيسبوك دلالة الصورة، مؤكدًا أن هذه الصورة تؤكد على تغيير الفكر القديم الذي تبناه حكم الإخوان القائم على التفرقة بين المصريين على أساس المستوي الاجتماعي والانتماءات السياسية.

كما تداول المغردون عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر" صورًا عديدة للفتاة مريم في منزلها المتواضع، مقدمين لها التحية والتقدير لإصرارها على النجاح في ظروف معيشية صعبة.


وطالب البعض الآخر من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من الشباب والفتيات بضرورة اتخاذ مريم نموذجا للعمل والاجتهاد، واثقين في الإدارة المصرية تحت قيادة الرئيس السيسي بأن تشهد مصر تغييرا واضحا خلال الفترة المقبلة في مفهوم العدالة الاجتماعية والمساواة بين جميع المواطنين المصريين، وهي المبادئ الأساسية التي انطلقت من أجلها ثورتا الـ 25 من يناير/كانون الثاني 2011 وثورة الـ 30 من يونيو/حزيران 2013.


وافتتح الرئيس السيسي مؤتمر الشباب اليوم الإثنين، الذي يستمر لمدة يومين بالإسكندرية، بجلسة نقاشية مفتوحة مع مجموعة من الشباب والفتيات المتواجدين بالمؤتمر، بجانب نقاشات مع عدد من رؤساء الأحزاب والنقابات والجامعات وممثلي الإعلام والصحافة والمجلس القومي للمرأة والمجلس القومي لحقوق الإنسان بمصر.

كما يتضمن المؤتمر أيضًا جلسات لعرض "رؤية مصر 2030" بحضور وزراء التخطيط والنقل والإسكان والتعليم والصحة والزراعة.


تعليقات