سياسة

التصعيد في سوريا يهيمن على لقاء أبو الغيط ودي ميستورا بالرياض

الخميس 2018.4.12 03:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 165قراءة
  • 0 تعليق
أبو الغيط خلال لقائه مع دي ميستورا

أبو الغيط خلال لقائه مع دي ميستورا

​​ جدد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط على المساندة القوية من الجامعة لمساعي المبعوث الأممي الخاص بسوريا ستيفان دي ميستورا في التوصل لتسوية سياسية للأزمة استناداً إلى مرجعية "جنيف1"، خاصة مع تصاعد التوتر المصاحب لترقب العالم توجيه ضربة أمريكية جديدة للنظام السوري.

كما أكد أبو الغيط على أهمية العمل على توحيد جهود المعارضة السورية في هذا الصدد. 

وخلال لقائه مع دي ميستورا في الرياض، اليوم الخميس، على هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب المنعقد في إطار التحضير للقمة العربية الـ 29 المقررة في مدينة الدمام شرقي السعودية استمع أبو الغيط لعرض من المبعوث الأممي عن آخر نتائج الاتصالات التي يقوم بها مع الأطراف الدولية والإقليمية المعنية بهدف استئناف عملية المفاوضات السياسية بين الأطراف السورية في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة.

كما تناول اللقاء التصعيد الأمريكي الأخير الخاص باعتزام واشنطن توجيه ضربات عسكرية جديدة لمواقع تابعة للنظام السوري بعد اتهام الأخير بشن هجوم كيماوي على مدينة دوما بدمشق.

ووفق محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية، فإن التطورات المتسارعة في سوريا محل اهتمام اجتماع وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم التحضيري للقمة اليوم في الرياض. 

ويلقي دي ميستورا كلمة الأمم المتحدة خلال الاجتماع. 

وإضافة للملف السوري سيتناول الاجتماع الوزاري تطورات الملفات الفلسطينية واليمنية والعراقية والليبية والأوضاع في لبنان وجزر القمر، إضافة إلى مكافحة الإرهاب والتدخلات الإيرانية التخريبية في المنطقة.


تعليقات