سياسة

الائتلاف السوري يطالب مجلس الأمن بالتدخل لوقف القصف الروسي على إدلب‎

الإثنين 2018.2.5 03:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 351قراءة
  • 0 تعليق
قوات النظام السوري في إدلب - الفرنسية

قوات النظام السوري في إدلب - الفرنسية

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الأحد، مجلس الأمن الدولي بالتدخل الفوري لوقف القصف الروسي على ريف إدلب. 

وقال الائتلاف، في بيان اطلعت عليه "بوابة العين" الإخبارية: "نطالب مجلس الأمن الدولي، بالتحرك الفوري والعمل على إصدار قرار موجه بشكل مباشر لروسيا، لإدانة جرائمها بحق الشعب السوري وفرض الإجراءات الكفيلة بالوقف الفوري لجرائم الحرب والإبادة التي تمارسها، إلى جانب دعمها وحمايتها لنظام الأسد الذي ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بما فيها استخدام الأسلحة الكيميائية"، وذلك بحسب وصف البيان. 

 ودعا البيان إلى ضمان محاسبة المسؤولين عن الجرائم الروسية وجرائم النظام والمليشيات المقاتلة إلى جانبه وكل مَن أجرم بحق الشعب السوري، كما أدان الائتلاف، الذي يضم مجموعات من المعارضة السورية، "الهجمات التي يشنها الجيش الروسي ونظام الأسد بحق المدن والبلدات والقرى في ريف إدلب، مستهدفاً المدنيين والأحياء السكنية".

 وأضاف البيان، أن الطيران الروسي نفذ، مساء اليوم، أكثر من ٤٠ غارة على مدن وبلدات معرة النعمان وكفرنبل ومورك ومعردبسة والغدفة والتح وتحتايا ومعصران وجرجناز وخان شيخون وكفرزيتا وأم الخلاخيل وسراقب بريف إدلب.

 من ناحية أخرى، أشار البيان إلى أن طائرات النظام قصفت مناطق في مدينة سراقب بغاز "الكلور السام" في خرق جديد ومتكرر لقرارات مجلس الأمن.

  وأوضح أن "أعداد القتلى والمصابين بالعشرات، والطائرات ما تزال في سماء المنطقة تقصف، في حين تعمل أطقم الإسعاف والدفاع المدني على الأرض في ظل ظروف بالغة الصعوبة لإنقاذ المصابين والعالقين في كل المناطق المستهدفة".

  ودعا الائتلاف، المجتمع الدولي لإدانة هذه الحملة، والعمل على جميع المستويات لوقفها وإنقاذ المدنيين في إدلب وغوطة دمشق وجميع أنحاء سوريا.

  وكانت فصائل معارضة تنشط في محافظة إدلب قد أعلنت، السبت، إسقاط طائرة من طراز "سوخوي 25" ومقتل قائدها، وهو ما أكدته لاحقا وزارة الدفاع الروسية.


تعليقات