سياسة

الائتلاف السوري يدين تهجير أهالي القلمون: "حزب الله" ينفذ أجندة إيران

الجمعة 2017.7.28 04:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 745قراءة
  • 0 تعليق
عنصر تابع لمليشيا حزب الله على الحدود السورية اللبنانية

عنصر تابع لمليشيا حزب الله على الحدود السورية اللبنانية

أدان الائتلاف الوطني السوري المعارض، التدخل السافر لمليشيا حزب الله الإرهابية في منطقة القلمون (شمالي شرق دمشق)، معتبرا أن محاولات الحزب تهجير أهالي قرى القلمون يأتي لإحداث تغيير ديمغرافي بالمنطقة خدمة لأهداف الأجندة الإيرانية في سوريا.

ودعا الائتلاف، في بيان نشره على موقعه الرسمي على الإنترنت، وتناول موقف الائتلاف من التطورات السياسية والميدانية في سوريا، إلى موقف عربي ودولي موحد يطالب بخروج هذه المليشيا الإرهابية وجميع المليشيات من كامل الأراضي السورية.

كما حث حكومة لبنان على اتخاذ التدابير اللازمة تحت رقابة دولية لمنع عبور عناصر هذه المليشيات من لبنان إلى سوريا، وارتكاب الجرائم والقتال إلى جانب عصابات الأسد ضد عموم الشعب السوري.

وأدان الائتلاف حصار مليشيا حزب الله لعدة بلدات في القلمون، و"محاولة تهجير أهلها، خدمة للأجندة الإيرانية في إحداث تغيير ديمغرافي في المنطقة، التي تشمل مناطق واسعة من ريف دمشق".

وحول التطورات الميدانية في مخيمات عرسال في لبنان، أعرب الائتلاف الوطني السوري عن قلقه لاستمرار عمليات استهداف وتهجير اللاجئين، من خلال الاعتقالات العشوائية والتعذيب وحرق المخيمات، وإرغام قاطنيها على العودة القسرية إلى سوريا، لافتا إلى أن مدن وبلدات اللاجئين "محتلة من تنظيم حزب الله الإرهابي وعصابات الأسد"، وأن العودة القصرية تعني أن اللاجئين سيكونون "عُرضة للاعتقال والتنكيل".

وطالب الائتلاف السوري الحكومة اللبنانية بقبول تحقيق دولي في استهداف المليشيات لمخيمات عرسال في نهاية يونيو/حزيران الماضي وما تلاه من تطورات، ووفاة عدد من المعتقلين تحت التعذيب بعد اعتقالهم.

تعليقات