سياحة وسفر

بالصور.. 10 ملايين صيني يحتفلون بعيد "كنس المقابر"

الإثنين 2019.4.8 11:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 106قراءة
  • 0 تعليق
عيد كنس المقابر الصيني

عيد كنس المقابر الصيني

تحتفل الصين في الخامس من أبريل/نيسان من كل عام بمهرجان تشينغمينغ المعروف بـ"عيد كنس المقابر"، وهو أحد أهم الأعياد التقليدية الصينية التي يتذكر خلالها الصينيون أسلافهم القدماء الذين رحلوا عن عالمهم ولم يتبق منهم إلا أرواحهم الطاهرة وشواهد قبورهم. 

ويعد يوم كنس المقابر، أو مهرجان تشينغمينغ التي تعني في اللغة الصينية "الصفاء والنقاء"، مناسبة مهمة للشعب الصيني لتكريم أجدادهم، ويستمر مراسم الاحتفال به 3 أيام متواصلة؛ حيث تتوقف جميع المؤسسات الحكومية والخاصة عن العمل.


ويحتفل الشعب الصيني بهذا العيد، من خلال جمع شمل العائلات وزيارة مقابر الأجداد لكنسها وتنظيفها جيداً؛ حيث يقومون بإزالة الأعشاب الضارة ويضيفون تربة جديدة على المقابر ويعيدوا طلاءها، من ثم يضعون أكاليل الزهور عليها.


ولا تنتهي مراسم الاحتفال عند هذا الحد؛ حيث يقدم الأهالي أيضاً الطعام والهدايا لموتاهم، كما يقومون بطباعة بعض المقتنيات التي أحبها الراحلون في حياتهم مثل السيارات أو أجهزة الكمبيوتر أو المجوهرات والنقود على أوراق كرتونية ثم يقومون بحرقها، على أمل أن يتمكن الموتى من العيش مع ما يكفي من الطعام والملابس والمقتنيات الثمينة في عالمهم الآخر.


ثم يُظهرون احترامهم بالركوع لأسلافهم والصلاة أمام القبور، طالبون منها أن تبارك أسرهم وحياتهم.


كما يعد إطلاق الطائرات الورقية أيضاً أحد أهم الأعراف التي يقوم بها كثير من الناس، صغاراً وكباراً، خلال الاحتفال بالعيد؛ حيث يعتقد الناس أن الطائرات الورقية عندما تحلق في السماء تجلب الحظ السعيد وتقضي على الأمراض، هذا هو السبب في أنك قد تجد أحياناً الطائرات الورقية ملقاة على الأرض في الحدائق العامة والحقول.


كما يحرص الأهل على تقديم فطائر فول الصويا المحلاة بالسكر إلى موتاهم في هذا اليوم؛ اعتقاداً منهم بأن هذه الفطائر تطرد الأرواح الشريرة الساكنة في أجساد حشرات وحيوانات مثل العقرب، الثعبان، أم أربع وأربعين، السحلية، والضفدع، وهي حيوانات يكرهها الصينيون ويتشاءمون منها؛ اعتقاداً بأنها غالباً ما توجد في القبور لتقلق راحة ساكنيها.


وبدأ مهرجان تشينغمينغ في عهد أسرة تشو، وله تاريخ يمتد إلى أكثر من 2500 عام؛ حيث نشأ عن الاحتفالات باهظة الثمن والمتفاخرة التي قام بها العديد من الأباطرة القدامى والمسؤولين الأثرياء تكريماً لأسلافهم، راجين منهم أن يباركوا البلاد بالازدهار والسلام والحصاد الجيد.


في عام 732، أعلن الإمبراطور شوانزونغ من أسرة تانغ تحويل هذا العرف إلي عيد يتم الاحتفال به كل عام، واستمر على مدى آلاف السنين.

وشهدت الصين 112 مليون رحلة سياحية محلية خلال عطلة كنس المقابر التي امتدت ثلاثة أيام هذا العام، بزيادة 10.9% عن عطلة العام الماضي؛ حيث زار حوالي 9.78 مليون صيني مقابر الأجداد في جميع أنحاء البلاد.


وفقاً لوزارة الثقافة والسياحة الصينية، بلغت إيرادات السياحة 47.9 مليار يوان (حوالي 7.1 مليار دولار) خلال العطلة التي تستمر من الجمعة إلى الأحد، بزيادة 13.7%.


وقالت الوزارة في تقرير لها إنه بينما لا يزال السياح يفضلون المواقع ذات المناظر الطبيعية، اختار عدد متزايد من الناس زيارة متاحف التاريخ وقاعات الشهداء التذكارية خلال العطلة، مضيفة أن مبيعات التذاكر عبر الإنترنت في مثل هذه الأماكن، شهدت زيادة سنوية بنسبة 55.2%.

تعليقات