سياسة

الأمم المتحدة تفشل في إقرار هدنة إنسانية بطرابلس

الأحد 2019.4.7 06:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 162قراءة
  • 0 تعليق
المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة

المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة

كشفت مصادر ليبية لـ"العين الإخبارية"، أن الهدنة التي دعت لها البعثة الأممية في ليبيا فشلت في وقف القتال في ضواحي العاصمة طرابلس.

وأكدت مصادر بالهلال الأحمر الليبي، فشل هدنة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا في وقف المعارك الدائرة بين قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر والمليشيات المسلحة بالعاصمة طرابلس.  

وفي وقت سابق، دعت البعثة الأممية، الأحد، إلى "هدنة إنسانية" لمدة ساعتين في الضاحية الجنوبية للعاصمة طرابلس، لتأمين إجلاء الجرحى والمدنيين، حيث تدور اشتباكات بين قوات الجيش الوطني الليبي ومليشيات مسلحة.

وقالت البعثة إنها تحث الجانبين على الالتزام بهدنة بين الساعة الرابعة والسادسة مساء بتوقيت ليبيا (جرينتش + 2)، وإنها "تدعو جميع الأطراف العسكرية الموجودة في منطقة وادي الربيع والكايخ وقصر بن غشير والعزيزية إلى احترام الهدنة والسماح لدخول أجهزة وطواقم الإسعاف والطوارئ والهلال الأحمر الليبي".

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة، التابعة لحكومة الوفاق، مقتل 21 شخصا وإصابة 27 جريحا جراء الاشتباكات بين الجيش الوطني الليبي والمليشيات المسلحة في العاصمة طرابلس.

وأمر المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي، الخميس، ببدء تطهير العاصمة طرابلس من المليشيات المسلحة، وذلك بعدما اندلعت اشتباكات بين قوات الجيش الوطني ومليشيات تتمركز في منطقة الأصابعة غربي البلاد.


وكان المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري قد شدد، في حوار مع "العين الإخبارية" اليوم، على أن حياة المدنيين وتأمينهم من الصراع يعد الهاجس الأول وأهم واجبات الجيش الوطني الليبي، قائلا: "هدفنا الأول من عملية تحرير طرابلس هو الحفاظ على المدنيين وأملاك الدولة الليبية".

ووصف المسماري عملية تحرير طرابلس بأنها "ليست سهلة"، لكنه أكد أنها ستكون قصيرة، ولن تستغرق مدة زمنية طويلة، كما حدث في عمليات مماثلة في بنغازي ودرنة.


وأوضح اللواء المسماري أن عملية تحرير العاصمة الليبية "ستستغرق أياما أو أسابيع" فقط، مؤكداً أن أول مراحل عملية التحرير أُطلق عليها "الفتح المبين"، وبدأت منذ 4 أبريل/نيسان، وتمثلت في اتخاد القرار ثم انتقال القوات لمناطق الحشد، وكل ذلك تم بشكل جيد.

وأحرز الجيش الليبي تقدماً سريعاً في المواجهات مع المليشيات المسلحة، غرب البلاد، خلال الساعات الماضية، وسيطر على العديد من القرى والمناطق والمرافق العامة، خلال تقدمه نحو طرابلس من جميع المحاور في عملية أطلق عليها "طوفان الكرامة" و"الفتح المبين".

تعليقات