مجتمع

بالإنفوجراف.. الاكتئاب يكبد العالم تريليون دولار سنويا

الثلاثاء 2017.10.10 01:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1417قراءة
  • 0 تعليق
العالم يخسر تريليون دولار سنويا بسبب الاكتئاب

العالم يخسر تريليون دولار سنويا بسبب الاكتئاب

خسائر فادحة تتحملها الدول بسبب الاكتئاب وتدهور الصحة النفسية لمواطنيها، وتقدر دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية مؤخرا أن اضطرابات الاكتئاب والقلق تكلف الاقتصاد العالمي تريليون دولار سنويا من فقدان الإنتاجية. وتحت شعار "الصحة النفسية في مكان العمل" تحيي منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، اليوم العالمي للصحة النفسية 2017.

وسوء الصحة النفسية يعني غياب الاتزان بين 3 محاور رئيسية ترتكز عليها الصحة النفسية للشخصية السوية، وهي العقل والنفس والجسد.

ويتم الاحتفال في 10 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام باليوم العالمي للصحة النفسية، وكان أول احتفال به في عام 1992 بناء على مبادرة من الاتحاد العالمي للصحة النفسية.

ويهدف الاحتفال إلى تذكير الشعوب بأهمية الصحة النفسية ومزيد من التوعية عن المرض النفسي والعمل على حل جميع المشكلات التي تعترض السلامة النفسية لشعوب الأرض والعمل على علاج الاضطرابات النفسية التي ظهرت مع متطلبات العصر وضغوطه.


ويشير تقرير منظمة الصحة العالمية إلى أن العلاقة بين التوتر والأداء في الوظيفة يمكن إدراكه من خلال نسبة الانقطاع عن العمل كإجازة عادية أو مرضية ومعرفة مدى استمتاع الموظف بعمله، ومستوى حوافز الإنتاج.

وأوضح التقرير أن وسائل خفض التوتر في أماكن العمل غير متوفرة، فالمتغيرات التي تؤدي للقلق كثيرة منها: بيئة العمل، ومهارات الفرد في تحمل الضغوط المختلفة للقلق والتوتر التي تتضاعف في حالة عدم الاستقرار وعدم الاستمتاع بالعمل.

وهناك عوامل أخرى مثل: طول ساعات العمل، والعمل تحت عبء كبير، والعمل القليل، وعدم تحقيق الطموح، وعدم التحكم في الصراعات في العمل، وعدم الأمان الوظيفي، وعدم التوازن بين العمل واحتياجات الحياة المختلفة.

ولخص الرئيس الفخري لغرفة التجارة الكندية ميشيل ويلسون (وزير المالية الكندي السابق) خطورة الموقف بالأرقام؛ فأمريكا الشمالية وحدها تخسر 60 مليار دولار بسبب مرضى الاكتئاب وحده، مشيرا إلى أن الصحة النفسية أصبحت جزءا لا يتجزأ من نجاح الاستثمار الاقتصادي، وأن الأوان قد آن لأن نحتضنها بكلتا يدينا قبل أن تصيب العاملين بإعاقة عن العمل تنعكس على الإنتاج.

وأشار التقرير إلى جهود منظمة الصحة العالمية المتمثلة في أنها تقوم بوضع خطة للصحة النفسية تقوم على التقليل من التوتر في أماكن العمل، والتقليل من الضغوط الناتجة عن التغير التكنولوجي وسرعة الأداء، ووضع مفاهيم لتطوير الإنتاج من منطلق الممارسة الصحية، ووضع سياسات تهدف إلى تحسين الصحة النفسية للعاملين في أماكن العمل.

وعلى مستوى السياسات العالمية، تحدد خطة العمل العالمية لمنظمة الصحة العالمية بشأن صحة العمال من خلال تطوير الخدمات الصحية، بما في ذلك الحصول على خدمات الصحة المهنية.

ولمساعدة المنظمات والعمال، أصدرت منظمة الصحة العالمية سلسلة "حماية صحة العمال" التي توفر التوجيه لهم.

تعليقات