اقتصاد

غرفة أبوظبي تستعرض فرص التعاون الاستثماري مع رومانيا

الخميس 2018.10.18 08:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 371قراءة
  • 0 تعليق
فرص واعدة للتعاون الاقتصادي بين الإمارات ورومانيا

فرص واعدة للتعاون الاقتصادي بين الإمارات ورومانيا

عقدت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، الخميس، بفندق قصر الإمارات اجتماعا مع فيوريكا دانتسيلا رئيسة وزراء جمهورية رومانيا، والوفد المرافق لها، وذلك في إطار زيارتها لدولة الإمارات العربية المتحدة. 

 الاجتماع حضره أحمد عبدالله المطروشي سفير دولة الإمارات لدى جمهورية رومانيا، وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة أبوظبي، واتحاد غرف الإمارات، ومجموعة من رجال الأعمال.

وتم خلال اللقاء بحث علاقات التعاون الاقتصادي المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية رومانيا.

وأعرب إبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي، في كلمته الترحيبية خلال اللقاء، عن اعتزاز الغرفة بتنظيم هذا اللقاء رفيع المستوى الذي يجمع بين رئيسة وزراء جمهورية رومانيا والوفد المرافق لها ومسؤولي غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ومجموعة كبيرة من رجال الأعمال الإماراتيين، وذلك في إطار تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين، والاطلاع على فرص التعاون الاستثماري والتجاري المتاحة لدى الجانبين.


وقال، إن دولة الإمارات الساعية دوما نحو بناء علاقات سياسية واقتصادية وتنموية مع مختلف دول العالم تدرك جيدا أن هذه العلاقات من شأنها خدمة التنمية وتحقيق التطور والازدهار والمنافع المشتركة مع تلك الدول، وبينما اليوم نستضيف وفدا رفيع المستوى من دولة صديقة هي جمهورية رومانيا؛ إنما نتطلع إلى تعزيز الشراكة التجارية والاستثمارية الاستراتيجية بما يخدم المصالح المشتركة للطرفين.

وأوضح المحمود، أنه في ضوء اجتماعات اللجنة المشتركة بين الإمارات ورومانيا التي عقدت اجتماعها الوزاري للدورة الأولى في 7 أبريل/نيسان 2018 وجد أن العلاقات التجارية آخذة في النمو حيث سجلت التجارة الخارجية السلعية بين الإمارات وجمهورية رومانيا خلال الفترة من 2015 إلى 2017 نموا ملحوظا، إذ بلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين في 2016 ما يقارب 573.8 مليون دولار مقارنة بـ519.1 مليون دولار في عام 2015 بارتفاع بلغت نسبته 10.5%.

وقال إن العلاقات الجيدة والمناخات المشجعة التي تربط الإمارات مع رومانيا تؤكد أن القطاع الخاص في كلا البلدين يمكنه أن يستفيد من الفرص الاستثمارية المتاحة، فرومانيا التي تتوفر لديها الأخشاب والفحم وخام الحديد والأراضي الصالحة للزراعة، ويتوفر لديها إنتاج القمح والسكر والذرة وصناعات غذائية، والفرص في القطاع السياحي يمكن للقطاع الخاص في دولة الإمارات الاستفادة منها، ومن الجانب الروماني فإن قطاع الأعمال لديه فرصة المزايا النسبية المتوافرة في الإمارات من مناخات استثمارية متميزة ومقومات اقتصادية جيدة خصوصا البنية التحتية وفرص استثمارية واعدة، لاسيما الأسواق التجارية والقوة الشرائية.


وأشار إلى مذكرة التفاهم التي تم توقيعها من قبل اتحاد غرف التجارة والصناعة في دولة الإمارات وغرفة تجارة وصناعة رومانيا في العاصمة الرومانية بوخارست، حيث يمكن البناء عليها وترجمتها إلى فرص تخدم أهداف الطرفين، وذلك من خلال تكثيف الزيارات وتبادل المعلومات، للتعرف على مزيد من الفرص الاستثمارية والتشريعات الاستثمارية المعمول بها في الدولتين التي تخدم أهداف رجال وسيدات الأعمال والمستثمرين في كلا البلدين.

وأضاف المحمود، أن معرفة طبيعة الاقتصادات وحقيقة المناخات والتشريعات الاستثمارية إنما تمهد لتعزيز الشراكات التجارية والاقتصادية، وهو ما تسعى إليه غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، حيث نتطلع إلى بناء جسور قوية من العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، والاستفادة من هذا اللقاء للتقدم بخطوات جديدة وأكيدة، ما يعود بالفائدة الإيجابية على القطاع الخاص في كلتا الدولتين.

من جانبها، أعربت فيوريكا دانتسيلا رئيسة وزراء جمهورية رومانيا، في كلمتها خلال اللقاء، عن سعادتها بالمشاركة في الاجتماع الذي نظمته غرفة أبوظبي وإتاحتها الفرصة للالتقاء مع مسؤولي الغرفة ورجال الأعمال والمستثمرين، مشيرة إلى رغبة جمهورية رومانيا في تطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع دولة الإمارات.


وأكدت أنها تتطلع إلى تدشين استثمارات عديدة مختلفة المجالات للمستثمرين الإماراتيين في رومانيا، بحيث يكون لدولة الإمارات الصدارة في حجم العلاقات التجارية مع رومانيا على مستوى المنطقة.

وأشارت إلى ما تتمتع به دولة الإمارات من مقومات الدول الرائدة في مجال ديناميكية الاستثمار التجاري والاقتصادي.

وشهد الجانبان عروضا حول الاستثمار في جمهورية رومانيا قدمها شتيفان رادو أوبرا وزير بيئة الأعمال والتجارة في جمهورية رومانيا، موضحا من خلاله فرص الاستثمارات الواعدة والمثالية في جمهورية رومانيا خاصة في مجالات الصحة والخدمات الطبية وقطاعات السياحة والتكنولوجيا والتقنية.

وأضاف إلى أن دولة الإمارات تعد من أوائل الدول المهتمة بالتحول التقني والاقتصاد الرقمي، وهو ما يعد مستقبل الاقتصادات المستدامة.

تعليقات