تكنولوجيا

"علي بابا" الصينية تختار ماليزيا لإنشاء مدينتها الذكية

الإثنين 2018.1.29 07:57 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1686قراءة
  • 0 تعليق
جاك ما، مالك مجموعة "علي بابا الصينية"

جاك ما، مالك مجموعة "علي بابا الصينية"

قالت عملاقة التجارة الإلكترونية الصينية يوم الاثنين، إن ماليزيا ستصبح أول دولة خارج الصين تتكيف مع نظام المدن الذكية الذي طورته ذراع الحوسبة السحابية لمجموعة علي بابا القابضة. 

وحسب ما ذكرته صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست"، فإن الشركة التابعة للمجموعة أطلقت "سحابة علي بابا" مبادرة المدينة الذكية، التي من شأنها تسخير الذكاء الاصطناعي والبيانات الكبيرة وتقنيات السحابة لدعم التحول الرقمي في البلاد، ومساعدة مدنها على التطور والابتكار.

وأعلنت الشركة أن ماليزيا ستصبح الوجهة الأولى لها لتطبيق المبادرة خارج البلاد، وقال هو شياو مينغ، رئيس شركة سحابة علي بابا: "من خلال هذا البرنامج، نهدف إلى مساعدة ماليزيا في التفكير وصنع القرار باستخدام الذكاء الاصطناعي، وتحويل مدنها إلى فضاء قادر على التنظيم الذاتي والتفاعل مع السكان بشكل سليم".  

علي بابا تختار ماليزيا لإنشاء مدينتها الذكية

وتعاونت الشركة مع مؤسسة الاقتصاد الرقمي الماليزية، وديوان باندرايا كوالالمبور (مجلس مدينة عاصمة الماليزية)، على تنفيذ هذه المبادرة الذكية.

ويمثل هذا المشروع تزايد الاتجاه العالمي التي تعمل فيها الحكومات بشكل متزايد مع شركات التكنولوجيا على نشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مختلف مجالات القطاع العام الوظيفي بما في ذلك النقل، والطاقة، والحوكمة، والأمن والسلامة.

وبحسب شياو مينغ، ستتضمن المرحلة الأولي من المبادرة "نظام دماغ المدينة"، وهو يعمل علي تحسين إدارة حركة المرور في المدينة باستخدام أنظمة الحاسوبية الضخمة وقدرات معالجة البيانات، والتي يمكن من خلالها تحسين تدفق المركبات وتحديد الطرق الأسرع وضبط حركة السير لسيارات الطوارئ للوصول في أقرب وقت إلى وجهتهم.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للنظام الاتصال مع مختلف نظم الإدارة الحضرية بما في ذلك، استدعاء سيارات الإسعاف، والتحكم في حركة المرور، إصدار ملخصات منظمة للبيانات، مثل حجم حركة المرور والسرعة في الممرات الخاصة بالسيارات، والتي يمكن استخدامها لتسهيل مهام أخرى بما في ذلك الكشف عن الحوادث.

وحسب ما ذكرته سحابة علي بابا "يمكن للنظام تسهيل اكتشاف حوادث المرور خلال ثانية واحدة، والوصول إلى موقع الحادث في غضون خمس دقائق من تلقي الإنذار."

"نظام دماغ المدينة" يتحكم في المرور والطرق آليا

وكانت قد أطلقت مجموعة علي بابا مبادرة "المدينة الذكية أول مرة في سبتمبر عام 2016 في حي شياوشان من مدينة هانغتشو الصينية، المدينة التي يقع مقرها الرئيسي لمجموعة علي بابا.

وأضافت الصحيفة أن نظام "دماغ المدينة" في هانغتشو كان قد أحرز نتائج ملحوظة منذ تشغيله، حيث ساعد على توفير التحليلات الفورية والتنسيق الذكي، وسهل التنقل السريع لأكثر من 9 ملايين شخص مقيم بشكل دائم في هانغتشو.

وتعمل الصين منذ وقت طويل على تنفيذ استراتيجية التنمية التي يحركها الابتكار والذكاء الاصطناعي، وكان قد بلغ عدد المدن الذكية الصينية 600 مدينة، ومن المتوقع أن يتجاوز حجم السوق للمدن الذكية الصينية 18.7 تريليون يوان بحلول عام 2021.

تعليقات